الجمعة 25 ذو القعدة 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




قراءة سورة الملك والسجدة قبل النوم

الأربعاء 6 رجب 1426 - 10-8-2005

رقم الفتوى: 65793
التصنيف: فضل وآداب تلاوة القرآن وتعلمه

 

[ قراءة: 30005 | طباعة: 287 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

هل تكون قراءة سورة الملك وسورة السجدة في أي وقت من الليل أم عندما آوي إلى الفراش
ولكم الأجر والمثوبة.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فقد سبق أن ذكرنا في الفتوى رقم: 46598. ما رواه الترمذي من أن النبي صلى الله عليه وسلم كان لاينام حتى يقرأ بتنزيل السجدة وتبارك أي سورة تبارك، والحديث صحيح، والمعنى أنه كان لا ينام قبل قراءتها وليس بالضرورة أن يكون ذلك عند النوم بل قد يكون قبل استعداده للنوم وقد يكون عند استعداده له، ذكر هذا المعنى صاحب تحفة الأحوذي شرح الترمذي عن الطيبي قال: وقال الطيبى حتى غاية لا ينام، ويحتمل أن يكون المعنى إذا دخل وقت النوم لاينام حتى يقرأهما، وأن يكون لاينام مطلقا حتى يقرأهما، والمعنى لم يكن من عادته النوم قبل القراءة فتقع القراءة قبل دخول وقت النوم أي وقت كان ولو قيل كان النبي صلى الله عليه وسلم يقرؤها باليل لم يفد هذه الفائدة. انتهى. وقال القاري: والفائدة هي إفادة القبلية ولايشك أن الاحتمال الثاني أظهر لعدم احتياجه إلى تقدير يفض إلى تضييق. انتهى. فتبين من هذا الكلام أن المطلوب قراءتهما قبل النوم سواء كان ذلك عند الاستعداد له أو قبل ذلك، فالمهم أن لا ينام الشخص في الليل قبل قراءتهما مع أن قراءتهما مستحبة وليست بواجبة.

والله أعلم.