الجمعة 26 صفر 1436

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




استسمح على سبيل الإجمال

الأربعاء 10 شعبان 1426 - 14-9-2005

رقم الفتوى: 66235
التصنيف: حد اللواط والشذوذ

 

[ قراءة: 1975 | طباعة: 145 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

هل على من فعل اللواط بمراهق -ولكنه موافق- من حق لأبويه، مع العلم أنهما مهملان له ومطلقان،
وأنا تبت إلى الله، فهل لهم حق عندي؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن افتراق الأبوين لا يسقط حقهما في الولد ولا حقه في رعايتهما، كما أن موافقة المراهق غير البالغ على الفعل لا عبرة بها، وبالتالي فإن عليك التوبة الصادقة من هذا الفعل وستر نفسك، والحرص على استسماح من اعتديت على ابنهم قبل بغت الموت، وقد ذكر بعض أهل العلم أنه لا ينبغي أن يصارح من اعتدي على أهله بالحقيقة بل يستسمح على سبيل الإجمال لا على سبيل التفصيل.

وذلك لأن التصريح بما ذكر قد يغضبه ويسبب مشاكل أعظم، وراجع الفتوى رقم: 47684، والفتوى رقم: 59332.

والله أعلم.