الجمعة 1 محرم 1436

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




آداب مجالس الذكر والدين

الثلاثاء 26 رجب 1426 - 30-8-2005

رقم الفتوى: 66444
التصنيف: آداب الذكر والدعاء

 

[ قراءة: 9802 | طباعة: 176 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

لمجالس الذكر والدين هنالك آداب وأخلاق يجب أن يتحلى بها الجالس، فما هي آداب المجلس الديني والإيماني؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن لمجالس الذكر التي يغشاها الصالحون آدابا ينبغي المحافظة عليها، ومنها:

1-    إفساح المكان للداخل إن كان بالمجلس ضيف. قال تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِذَا قِيلَ لَكُمْ تَفَسَّحُوا فِي الْمَجَالِسِ فَافْسَحُوا يَفْسَحِ اللَّهُ لَكُمْ {المجادلة: 11}

2-  أن لا يقيم الداخل أحدا من مجلسه ليجلس فيه، فعن ابن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى أن يقام الرجل من مجلسه ويجلس فيه آخر، ولكن تفسحوا وتوسعوا. رواه البخاري. وإذا قام الجالس لغرض ثم أراد الرجوع لمكانه فينبغي أن يترك له، فقد قال صلى الله عليه وسلم: إذا قام أحدكم من مجلسه ثم رجع إليه فهو أحق به. رواه مسلم

3-  أن يجلس الداخل حيث انتهى به المجلس، فيجلس الداخل في المكان الخالي وليس له أن يزاحم الجالسين في أماكنهم.

4-  أن لا يفرق بين اثنين متجاورين لا فرجة إلا بإذنهما، فقد قال صلى الله عليه وسلم: لا يحل لرجل أن يفرق بين اثنين إلا بإذنهما. رواه أبو داود والترمذي.

5-  أن لا يجلس وسط الحلقة إذا كان المجلس على شكل حلقة، فقد قعد رجل وسط حلقة فقال حذيفة: ملعون على لسان محمد صلى الله عليه وسلم أو لعن الله (هذا الشك من الراوي) على لسان محمد صلى الله عليه وسلم من جلس وسط الحلقة. رواه الترمذي وقال حديث حسن صحيح.

6-  مراعاة آداب الحديث بأن ينصت إذا تكلم أخوه، وأن ينتقي الكلام الطيب، وأن لا يظهر أخاه في صورة الجاهل البليد، وأن لا يجادل جدالا منهيا عنه ونحو ذلك، فقد قال صلى الله عليه وسلم: والكلمة الطيبة صدقة. رواه مسلم

7-  أن يذكروا اسم الله تعالى في مجلسهم ويصلوا على نبيهم. فقد قال صلى الله عليه وسلم: ما من قوم يقومون من مجلس لا يذكرون الله فيه إلا قاموا عن مثل جيفة حمار، وكان لهم حسرة. رواه أبو داود ، وقال أيضا: ما جلس قوم مجلسا لم يذكروا الله تعالى فيه ولم يصلوا على نبيهم فيه إلا كان عليهم ترة، فإن شاء عذبهم وإن شاء غفر لهم. رواه الترمذي وقال: حديث حسن. ومعنى ترة أي نقص أو تبعة من الله عليهم.

8-  أن يذكروا كفارة المجلس عند الانصراف، فقد قال صلى الله عليه وسلم: من جلس مجلسا فكثر فيه لغطه أي لغوه وكلامه فيما لا يعنيه فقال قبل أن يقوم من مجلسه ذلك: سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك إلا غفر له ما كان في مجلسه ذلك. رواه الترمذي وقال: حديث حسن صحيح.

9-  الاهتمام بالنظافة وإزالة الرائحة الكريهة، فقد قال صلى الله عليه وسلم: من أكل ثوما أو بصلا فليعتزلنا، أو فليعتزل مسجدنا. رواه البخاري ومسلم.

هذه طائفة من آداب المجلس نسأل الله الكريم رب العرش العظيم أن ينفعك بها

ولمزيد فائدة انظر الفتاوى ذات الأرقام التالية:4535، 8280، 38394، 40107.

والله أعلم.