الأحد 19 جمادي الآخر 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




شرح ألفاظ التشهد

الإثنين 14 رمضان 1426 - 17-10-2005

رقم الفتوى: 68312
التصنيف: التشهد والتسليم

    

[ قراءة: 7871 | طباعة: 109 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

هذه بعض الكلمات التي نقولها في الصلاة ولم أفهمها الرجاء إن أمكن تفسيرها وشكراً، ما معنى ألفاظ( التحيات لله الزاكيات لله الطيبات الصلوات لله في التشهد، ما معنى السلام على رسول الله، وما معنى نخلع لك ونخلع في دعاء القنوت، وهل هنالك فرق بين سبحان الله وبحمده وسبحان الله والحمد لله؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد::

فقد تقدم في الفتوى رقم: 34478 ذكر صيغة التشهد التي أشار إليها السائل وهي الصيغة المأخوذ بها عند المالكية، ومعنى ألفاظها كما في الخرشي وغيره كالتالي: التحيات أي الألفاظ الدالة على الملك مستحقة لله تعالى، الزاكيات الناميات وهي الأعمال الصالحة لله، الطيبات أي الكلمات الطيبات وهي ذكر الله تعالى وما والاه، الصلوات لله أي الصلوات الخمس لله وقيل كل الصلوات وقيل الأدعية وقيل العبادات كلها. انتهى.

وأما السلام عليك أيها النبي، فالسلام اسم من أسمائه تعالى أي الله عليك حفيظ وراض أيها النبي وقيل المقصود الدعاء له بالسلامة.. إلى أن يقول الخرشي: أي نخضع ونذل من الخشوع وهو الخضوع ومعنى نخلع أي نزيل ربقة الكفر من أعناقنا، ومعنى نحفد أي نخدم، ومعنى إن عذابك بالكافرين ملحق بالكسر أي لاحق وبالفتح بمعنى أن الله يلحقه بالكافرين وهما روايتان أي مُلْحِقُُ ومُلحَقُُ. انتهى.

ولبيان معنى سبحان الله وبحمده طالع الفتوى رقم: 4513، أما سبحان الله والحمد لله فلا تحتاج إلى بيان لوضوح التركيب والمعنى. هذا مع أن المعنى في الحقيقة واحد وهو تسبيح الله وحمده في الجملة، وللفائدة انظر الفتوى رقم: 26073.

والله أعلم.