الأحد 28 ذو القعدة 1438

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




أحكام الإفرازات التي تخرج من مخرج الولد

الإثنين 5 ذو القعدة 1426 - 5-12-2005

رقم الفتوى: 69623
التصنيف: الخارج من السبيلين

 

[ قراءة: 4817 | طباعة: 205 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

الإفرازات المهبلية بالإثارة أو بدونها، بماذا تعرفها بوجود البلل في الثياب أو بالإحساس أو بماذا أي المسائل التي تجب الغسل أو الوضوء؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فرطوبة الفرج وهي المسماة بالإفرازات هي ماء أبيض متردد بين المذي والعرق، وتعرف المرأة خروج الإفرازات منها بأن تحس بخروجها وتتأكد من ذلك أو تجد بللها على ثوبها أو بدنها.

والإفرازات على قسمين:

الأول: أن تكون خارجة من مخرج البول فهذه نجسة.

الثاني: أن تكون خارجة من مخرج الولد فهذه فيها تفصيل للفقهاء، حاصله أنها على ثلاث مراتب:

المرتبه الأولى: أن تخرج من ظاهر الفرج، وهو ما يظهر من المرأة عند جلوسها لقضاء حاجتها، وهي طاهرة وغير ناقضة للوضوء ولا موجبة للغسل.

المرتبة الثانية: أن تخرج من الفرج من محل يصله ذكر المجامع، فهي طاهرة على الأصح ولكنها ناقضة للوضوء، وغير موجبه للغسل.

المرتبة الثالثة: أن تخرج من مكان لا يصله ذكر المجامع فهي نجسة وناقضة للوضوء وغير موجبة للغسل، ولا يحكم بنجاستها إلا بعد انفصالها، وقد بينا ذلك في الفتوى رقم: 15179.

وقد ذكرنا موجبات الغسل في الفتوى رقم: 3791، وذكرنا موجبات الوضوء ونواقضه في الفتوى رقم: 1795 فليرجع إليهما.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة