الثلاثاء 30 ذو القعدة 1438

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




مراتب إفرازات المرأة الخارجة من مخرج الولد وأحكامها

السبت 8 ذو الحجة 1426 - 7-1-2006

رقم الفتوى: 70800
التصنيف: الخارج من السبيلين

 

[ قراءة: 5523 | طباعة: 229 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

قرأت كل فتاويكم فيما يتعلق بخصوص الإفرازات المهبلية العادية للنساء ونقضها للوضوء, وحيث إن هذه الإفرازات توجد بصورة طبيعية ولا يحس بنزولها في معظم الأحيان لا يبقى لنا نحن معشر النساء إلا اختياران:

الأول: أن نستخدم منديلا أو ما شابه قبل كل صلاة للتأكد من عدم وجود الإفرازات في المنطقة التي تظهر عند جلوس المرأة حسب تعريفكم، وأيضاً بعد الصلاة للتأكد من عدم نزولها خلال الصلاة... وقد أفتيتم أن هذا تكلف مرفوض.

الثاني: أن نعتبر أننا من ذوات الأعذار ونتوضأ لكل صلاة وبهذا تكون معظم النساء من ذوات الأعذار, برجاء الإفادة مع أخذ رأي الطب في هذه المسألة، مع العلم بأن علماء في مصر ومن المغرب أفتوا بعدم نقضها للوضوء باعتبارها ليست من أحد السبيلين واللذين يخرج منهما فضلات الطعام والشراب، كما أنها لم تذكر صراحة في نواقض الوضوء مع شيوعها بين النساء ,ولصعوبة التحرز منها كما أسلفنا؟ وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإذا تطهرت المرأة فالأصل بقاء طهارتها المتيقنة ولا تزول بالشك؛ لأن الأصل بقاء ما كان على ما كان، وقد ذكرنا خلاف العلماء في هذه المسألة، وحاصله أن الإفرازات النازلة من فرج المرأة على قسمين رئيسيين:

الأول: أن تكون خارجة من مخرج البول فهي نجسة وناقضة للوضوء.

الثانية: أن تكون خارجة من مخرج الولد وهي على ثلاث مراتب:

المرتبة الأولى: أن تكون خارجة مما لا يصله ذكر المجامع فنجسة وناقضة للوضوء.

الثانية: أن تكون خارجة مما يصله ذكر المجامع فطاهرة وناقضة للوضوء.

والثالثة: أن تكون خارجة من ظاهر الفرج وهو ما يظهر عند جلوس المرأة لقضاء حاجتها فهي طاهرة وغير ناقضة للوضوء.

واعلمي حفظك الله أنه لا يلزم المرأة أن تتوضأ من هذه الرطوبة أو تغسل ما أصابها حتى تتأكد أنها نازلة من مخرج البول أو من مخرج الولد من مكان لا يصله ذكر المجامع، وعليها الوضوء فقط إذا علمت أنها خارجة مما يصله ذكر المجامع.

وإن علمت أنها خارجة من الظاهر فلا شيء عليها وكذا إن شكت؛ لأن الأصل بقاء الطهارة وعدم النجاسة, ولا يلزمها أن تستخدم المنديل ولا أن تعتبر نفسها من ذوات الأعذار بمجرد وجود رطوبة حتى تعلم أنها خارجة من الداخل وهذا من رحمة الله تعالى بعباده، وراجعي في ذلك الفتوى رقم: 69623.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة