الإثنين 28 ذو القعدة 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




معنى حديث \"..أسألك موجبات رحمتك..\"

الخميس 4 محرم 1427 - 2-2-2006

رقم الفتوى: 71393
التصنيف: أحاديث نبوية مع شرحها

 

[ قراءة: 12475 | طباعة: 119 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

الاخوة الكرام: بارك الله في جهودكم في هذا الموقع وبالذات ركن الفتاوى الذي أتابعه ومن فترة باستمرار. والذي يدل على فهم وسطي وفقه عظيم لمقاصد الدين واحتياط له. فجزاكم الله خير الجزاء ولا شك أن أجر القائمين على هذا الموقع عظيم إن شاء الله تعالى .

 وسؤالي هذه المرة هو : حول الدعاء المأثور( اللهم إني أسألك موجبات رحمتك وعزائم مغفرتك والسلامة من كل إثم والغنيمة من كل بر والفوز بالجنه والنجاة من النار) أسال الله أن أكون وأنتم من أهل الجنة والمسلمين جميعا، وسؤالي هو :

أولا : هل هذا الدعاء هو حديث عن الرسول صلى الله عليه وآله وسلم ؟.

وثانيا : ما هي موجبات الرحمة وعزائم المغفرة المقصودة في الدعاء؟ هل هي أمور عامة أم أشياء محددة ؟

 

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالدعاء المذكور وارد في حديث صحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم رواه الترمذي وابن ماجه وغيرهما .

والمقصود بقوله صلى الله عليه وسلم : أسألك موجبات رحمتك . أي أسبابها ، قال الطيبي : جمع موجبة وهي الكلمة الموجبة لقائلها الجنة ، يعني الأفعال والأقوال والصفات التي تحصل رحمتك بسببها .

وقوله : وعزائم مغفرتك . قال السيوطي : أي موجباتها جمع عزيمة ، وقال الطيبي : أي أعمالا تتعزم وتتأكد بها مغفرتك .

وقوله : والغنيمة من كل بر . قال القاري : أي طاعة وعبادة فإنهما غنيمة مأخوذة بغلبة دواعي عسكر الروح على جند النفس ، فإن الحرب قائمة بينهما على الدوام ، ولهذا  يسمى الجهاد الأكبر لأن أعدى عدوك نفسك التي بين جنبيك .

وقوله : والسلامة من كل إثم . قال العراقي: فيه جواز سؤال العصمة من كل الذنوب، وقد أنكر بعضهم جواز ذلك إذ العصمة إنما هي للأنبياء والملائكة ، قال : والجواب أنها في حق الأنبياء والملائكة واجبة، وفي حق غيرهم جائزة ، وسؤال الجائز جائز؛ إلا أن الأدب سؤال الحفظ في حقنا لا العصمة ، وقد يكون هذا هو المراد هنا . انتهى من تحفة الأحوذي .

والله أعلم .

 


مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة