السبت 18 جمادي الآخر 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




المفاضلة بين النبي صلى الله عليه وسلم والقرآن الكريم

الخميس 17 محرم 1427 - 16-2-2006

رقم الفتوى: 71768
التصنيف: الصفات الخَـلْقية

    

[ قراءة: 1432 | طباعة: 167 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

من أعلى مرتبة محمد صلى الله عليه وسلم ، أم القرآن الكريم ؟
وهل الإنسان بشكل عام أهم من أي شيء من مخلوقات الله بما فيها القرآن الكريم والكعبة المشرفة ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن القرآن الكريم كلام الله وهو صفة من صفاته ، ومذهب السلف قاطبة أنه غير مخلوق ، وقد فصلنا ذلك في الفتوى رقم : 3988 ، وأما الرسول صلى الله عليه وسلم فهو مخلوق ، وهو أفضل الخلق ، ولهذا فلا مقارنة بين صفات الله تعالى وبين عباده المخلوقين مهما كان فضلهم .

وأما تفضيل النبي صلى الله عليه وسلم على سائر المخلوقات فهو صلى الله عليه وسلم أفضل الخلق على العموم ، فيدخل في ذلك الكعبة وغيرها من المخلوقات وقد بسطنا القول حول هذه المسألة في الفتوى رقم : 40462 ، فراجعها .

والمؤمن أفضل عند الله من الكعبة المشرفة كما ثبت ذلك عن ابن عمر فقد روى الترمذي وغيره عن نافع قال : ونظر ابن عمر يوما إلى البيت أو إلى الكعبة فقال : ما أعظمك وأعظم حرمتك والمؤمن أعظم حرمة عند الله منك . وصححه الألباني .

وإن كان السائل يشير بسؤاله إلى المقارنة بين إهانة الكفار للمصحف الشريف ، وتهجمهم على سيد المرسلين صلى الله عليه وسلم فليراجع في ذلك الفتوى رقم : 71647 .

والله أعلم .