الجمعة 1 محرم 1436

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




الاجتهاد الجماعي.. شروطه..ضوابطه ومجالاته

الثلاثاء 11 ربيع الآخر 1427 - 9-5-2006

رقم الفتوى: 74171
التصنيف: أصول الفقه وقواعده

 

[ قراءة: 10883 | طباعة: 202 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

الاجتهاد الجماعي،  أريد تفصيلا في هذا الموضوع.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد بينا حكم الاجتهاد وشروطه وضوابطه في الفتويين: 2673، 34462

وأما الاجتهاد الجماعي فالمقصود به اجتماع كوكبة من علماء الأمة للنظر في حكم مسألة ما مما يجوز النظر والاجتهاد فيه، والغالب حضور أصحاب الاختصاص معهم في ذلك أيضا، كأن تكون المسألة طبية فيحضر معهم الأطباء الثقات وهكذا، ويمثل هذا الأمر المجامع الفقهية الموجودة في العالم الإسلامي ونحوها.

وهذا النوع من الاجتهاد  ليس جديدا على الأمة، بل جمع أبو بكر رضي الله عنه الصحابة للنظر في حكم مانعي الزكاة والمرتدين عن الإسلام، وجمعهم أيضا في حكم الجدات، وهكذا فعل عمر أيضا في كثير من القضايا التي عرضت له كمسألة الطاعون وغيرها. وهو -أي هذا النوع من الاجتهاد- أحرى بالإصابة لتلاقح العقول وإكمال بعضها لبعض، وإذا تزاحمت العقول خرج الصواب -كما يقولون- وإن كان من بين أولئك العلماء من لم يصل مرتبة الاجتهاد ولم تكتمل فيه شروطه، لكن غيره يكمل نقصه ويسد ثلمه.

وللاستزادة عن الاجتهاد الجماعي وشروطه وضوابطه ومجالاته وغيرها، ادخلي على الرابط التالي على موقعنا :

http://www.islamweb.net/ver2/library/ummah_Book.php?lang=A&BookId=262&CatId=201

والله أعلم 


مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة