الأحد 28 صفر 1436

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




الحكمة من تخصيص يوم عرفات بالوقوف

الخميس 18 محرم 1422 - 12-4-2001

رقم الفتوى: 7566
التصنيف: الوقوف بعرفة

 

[ قراءة: 6121 | طباعة: 181 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
ما هو اليوم الذي يقف فيه الناس في عرفات ولماذا حدد في هذا اليوم بالذات ؟
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فأما اليوم الذي يقف فيه الناس بعرفات، فهو يوم التاسع من ذي الحجة، وأما سؤالك عن العلة وراء تحديد ذلك اليوم بالوقوف، فاعلم أن شرع الله من حيث معرفة وجه الحكمة، وعدم معرفتها على قسمين:
الأول: ما ظهرت حكمته، وبانت للعقول مصلحته، وذلك كحد الردة حفظاً للدين، وحد القصاص حفظاً للحياة، وحد الزنا حفظاً للأنساب، وحد الخمر حفظاً للعقول.
الثاني: ما خفي على العقول وجه المصلحة منه، كتعيين رمضان بالصيام، وكتحديد خمس صلوات في اليوم والليلة، وتعيين عرفة بالوقوف، فحكمة هذه الأمور أخفاها الله عنا ابتلاءً ليتحقق من العبد الاستسلام لله بالطاعة، وأن حال العبد أمام أمر الله وشرعه قائم على قدم الخضوع والاستسلام، سواء علم الحكمة من أمره، أم لم يعلمها مع التيقن أن لها حكماً لم نعلمها، ولم ندركها بعقولنا. والله أعلم.