الأربعاء 3 شوال 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




تفسير (اقرأ باسم ربك الذي خلق)

الخميس 14 شعبان 1427 - 7-9-2006

رقم الفتوى: 77035
التصنيف: مختارات من تفسير الآيات

    

[ قراءة: 11147 | طباعة: 125 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

ما هو التفسير لأول آية نزلت في القرآن (اقرأ)
وهل قراءة الكتب الثقافية من ضمن المعنى الكلي لهذه الكلمة ؟

 

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فأما تفسير أول آية نزلت من القرآن فنحيلك فيه إلى ما ورد في تفسير البيضاوي، حيث قال: (اقرأ باسم ربك) أي اقرأ القرآن مفتحاً باسمه سبحانه وتعالى، أو مستعيناً به. (الذي خلق) أي الذي له الخلق أو الذي خلق كل شيء. ثم أفرد ما هو أشرف وأظهر صنعاً وتدبيراً وأدل على وجوب العبادة المقصودة من القراءة فقال: (خلق الإنسان) أو الذي خلق الإنسان فأبهم أولاً ثم فسر تفخيماً لخلقه ودلالة على عجيب فطرته. (من علق) جمعه على الإنسان في معنى الجمع. ولما كان أول الواجبات معرفة الله سبحانه وتعالى نزل أولاً ما يدل على وجوده وفرط قدرته وكمال حكمته. (اقرأ) تكرير للمبالغة، أو الأول مطلق، والثاني للتبليغ أو في الصلاة، ولعله لما قيل له: (اقرأ باسم ربك) فقال: ما أنا بقارئ، فقيل له (اقرأ وربك الأكرم) الزائد في الكرم على كل كريم فإنه سبحانه وتعالى ينعم بلا عوض، ويحلم من غير تخوف، بل هو الكريم وحده على الحقيقة. (الذي علم بالقلم) أي الخط بالقلم، وقد قرئ به لتقيد به العلوم ويعلم به البعيد. (علم الإنسان ما لم يعلم) بخلق القوى ونصب الدلائل وإنزال الآيات فيعلمك القراءة وإن لم تكن قارئاً، وقد عدد سبحانه وتعالى مبدأ أمر الإنسان ومنتهاه إظهاراً لما أنعم عليه، من أن نقله من أخس المراتب إلى أعلاها تقريراً لربوبيته وتحقيقاً لأكرميته، وأشار أولاً إلى ما يدل على معرفته عقلاً ثم نبه على ما يدل عليها سمعاً.

وقد علمت مما ذكر أن قراءة الكتب الثقافية إذا لم تكن مشتملة على شيء من القرآن أو ما يجب اعتقاده في الله تعالى، فإنها لا تدخل ضمن المعنى الذي تأمر به الآية الكريمة على وجه الخصوص، لكن العلماء ذكروا أن هذه الآيات الكريمات التي هي أول ما نزل من القرآن فيها دلالة على فضل العلم والتعلم لأنها تضمنت أمرا مكررا بالقراءة وامتن الله فيها على الإنسان بالقلم وما علمه مما لا يعلم.

 والله أعلم.

فتاوى ذات صلة

عدد الزوار
الفتوى

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة