الإثنين 26 ذو الحجة 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




كيفية عقد النكاح في الإسلام

الإثنين 18 شعبان 1427 - 11-9-2006

رقم الفتوى: 77098
التصنيف: الأركان والشروط

 

[ قراءة: 16595 | طباعة: 197 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

متزوج ولي ابنان ، من تونس ، كتبت عقد قراني كالآتي :
ـ إخراج الزوجة من بين النساء ووضعها إلى جانبي.
ـ سألها عدل الأشهاد؛هل تقبلين به زوجا؛فقبلت وقبل أبوها.
ـ تم الاتفاق على نظام اشتراكي في الملكية.
السؤال الأول : هل أن غياب أو نسيان الأركان الشفوية أو الشكلية ينقض هذا العقد ؟

السؤال الثاني : هل أن الاشتراكية تنقض العقد ؟ مع العلم أني وزوجتي مصممان على تطبيق الملكية وعدم مخالفة الشرع ولو أدى ذلك إلى مخالفة القانون الوضعي.
السؤال الثالث: في حالة النقض ؛ما هي طريقة الإصلاح حتى يكون العقد سليما وذلك لما له من مكانة في كتاب الله عز وجل ؟

وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن إجراء عقد النكاح في الإسلام سهل ميسور لا تعقيد فيه، وذلك سمة من سمات هذا الدين الحنيف فيكفي لصحة عقد النكاح أن يقول ولي المرأة للزوج : زوجتك بنتي فلانة ، فيقول الزوج : قبلت نكاحها ، ويشهد على ذلك شاهدي عدل ، وانظر الفتوى رقم : 7704 ، فإذا اختل ركن من الأركان فالعقد غير صحيح وعليكم تجديده على ما ذكرنا . ولا ندري ماالذي تقصده بقولك ( ثم الاتفاق على نظام اشتراكي في الملكية ) هل المقصود أن تشترك المرأة والرجل في ملكية الطلاق ، أم تشترك المرأة والرجل في ملكية ما بيدهما من مال الآن أم ما يحصل لهما من المال في المستقبل ، أم غير ذلك ؟ فنرجو التوضيح ليتسنى لنا الجواب .

والله أعلم .

فتاوى ذات صلة

عدد الزوار
الفتوى

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة