الجمعة 1 محرم 1436

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




يستحب لمن يريد الحج أن يرد الأمانات والودائع إلى أصحابها

الإثنين 24 رمضان 1427 - 16-10-2006

رقم الفتوى: 78065
التصنيف: أحكام الوديعة والأمانة

 

[ قراءة: 838 | طباعة: 87 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

الأمانات أي إذا كان هنالك أحد يضع فلوسه عندك وأنت ذاهب إلى الحج هل تعطيها له أم تكون هي أمانات إلى حين عودتك من الحج؟

الرجاء أخذ كل الجوانب.

وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فأما من كان عنده أمانات وودائع للناس وأراد أن يحج فيستحب له أن يرد الأمانات والودائع إلى أصحابها خشية أن لا يعود، فلربما ضاعت أمانات وودائع من استودعه.

جاء في المجموع للإمام النووي في وصية عامة لمن بدأ الحج ونحوه من الأسفار:

إذا استقر عزمه لسفر حج أو غزو أو غيرهما أن يبدأ بالتوبة من جميع المعاصي والمكروهات، ويخرج عن مظالم الخلق، ويقضي ما أمكنه من ديونهم، ويرد الودائع، ويستحل كل من بينه وبينه معاملة في شراء ومصاحبة، ويكتب وصيته ويشهد عليه بها، ويوكل من يقضي ما لم يتمكن من قضائه من ديونه، ويترك لأهله ومن تلزمه نفقته نفقتهم إلى حين رجوعه.

والله أعلم.

فتاوى ذات صلة

عدد الزوار
الفتوى