الجمعة 17 جمادى الآخر 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




القريب المبارك والقريب المشؤوم في علم الفرائض

الخميس 27 رمضان 1427 - 19-10-2006

رقم الفتوى: 78160
التصنيف: مسائل في الميراث

 

[ قراءة: 15019 | طباعة: 219 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

في علم الفرائض..من الابن الذي يطلق عليه اسم الابن المبارك ?

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالقريب المبارك في علم الفرائض هو المعصب الذي لولا وجوده لمنعت الأنثى المعصب لها من الإرث.

مثال ذلك: بنت الابن مع الجمع من البنات لا ترث شيئا لاستكمال البنات فرض الثلثين، لكن لو وجد ابن ابن معها في درجتها أو أسفل منها فإنها ترث حينئذ تعصيبا ولولاه لحرمت من الميراث، فهذا يسمى قريبا مباركا.

وكذلك الأخت من الأب لا ترث شيئا مع الجمع من الأخوات الشقيقات لاستكمالهن الثلثين لكنه لو وجد أخ من الأب معصب لها فإنها ترث حينئذ معه تعصيبا للذكر مثل حظ الأنثيين، ولولا وجوده لحرمت من الميراث.

فالقريب المبارك هو الذي لو لاه لسقطت الأنثى التي يعصبها.

وأما القريب المشؤوم -كما يسمى في علم الفرائض- فهو الذي لولاه لورثت الأنثى التي يعصبها ولكن وجوده كان سببا في حرمانها.

مثال ذلك: ما لو توفيت امرأة عن زوج وأم وأب وبنت وبنت ابن، فبنت الابن هنا لها السدس؛ ولكن لو وجد ابن ابن لصارت حنيئذ من العصبة وسقطت لاستغراق الفروض التركة، فهو قريب مشؤوم عليها كذا يسمونه.

والله أعلم.  

الفتوى التالية الفتوى السابقة

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة