السبت 5 ذو القعدة 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




كيفية صرف العمار والجان وتحصين المكان

الإثنين 22 شوال 1427 - 13-11-2006

رقم الفتوى: 78664
التصنيف: علاقة الجن بالإنس

 

[ قراءة: 19004 | طباعة: 168 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى أهله وصحبه أجمعين إلى يوم الدين.
أما بعد .
ماهي الطريقة الشرعية لصرف العمار والجان عن الدفائن و الكنوز وفك الرصد وكيفية تحصين المكان والشخص والألة بارك الله فيكم ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإنه يستعمل لصرف العمار والجان، وتحصين المكان أذكار كثيرة، منها:

قراءة سورة البقرة، ففي الحديث الشريف: لاتجعلوا بيوتكم مقابر، إن الشيطان ينفر من البيت الذي تقرأ فيه سورة البقرة. رواه مسلم.

ومنها ما جاء في الصحيحين في قصة أبي هريرة: عندما وكل بحفظ الطعام (صدقة رمضان) وفيه.. فقال -أي الشيطان-: إذا أويت إلى فراشك فاقرأ آية الكرسي، لن يزال معك من الله حافظ، ولا يقربك شيطان حتى تصبح، قال النبي صلى الله عليه وسلم: "صدق وهو كذوب ذاك شيطان.

ومنها الأذان، ففي الصحيحين عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: إذا نودي للصلاة أدبر الشيطان وله ضراط حتى لا يسمع التأذين، فإذا قضي النداء أقبل، حتى إذا ثوب بالصلاة أدبر، حتى إذا قضي التثويب، أقبل حتى يخطر بين المرء ونفسه.

ومنها ذكر الله تعالى عند دخول البيت وعند الطعام، ففي صحيح مسلم عن جابر رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: إذا دخل الرجل بيته فذكر الله تعالى عند دخوله وعند طعامه قال الشيطان: لا مبيت لكم ولا عشاء، وإذا دخل ولم يذكر اسم الله تعالى قال الشيطان: أدركتم المبيت والعشاء.

ومنها قوله تعالى: وَقُلْ رَبِّ أَعُوذُ بِكَ مِنْ هَمَزَاتِ الشَّيَاطِينِ وَأَعُوذُ بِكَ رَبِّ أَنْ يَحْضُرُونِ {المؤمنون: 97، 98}.

ومنها ما ورد في البخاري عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: كان النبي صلى الله عليه وسلم يعوذ الحسن والحسين، ويقول: إن أباكما كان يعوذ بها إسماعيل وإسحاق: أعوذ بكلمات الله التامة من كل شيطان وهامة، ومن كل عين لامة.

ومنها المداومة على ما ورد في الصحيحين عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: من قال: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك، وله الحمد، وهو على كل شيء قدير في يوم مائة مرة كانت له عدل عشر رقاب، وكتبت له مائة حسنة، ومحيت عنه مائة سيئة، وكانت له حرزا من الشيطان يومه ذلك حتى يمسي، ولم يأت أحد بأفضل مما جاء به، إلا أحد عمل أكثر من ذلك.

ومنها ما ورد في السنة من أذكار الطعام والنوم والاستيقاظ منه، وأذكار الجماع، وأذكار دخول الخلاء، وأذكار الدخول والخروج من المنزل، فإن كل ذلك يقي من الشيطان، والمداومة على ذكر الله حصن حصين من الشيطان.

ففي الترمذي وأحمد عن الحارث الأشعري أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: إن الله أمر يحيى بن زكريا بخمس كلمات أن يعمل بها، ويأمر بني إسرائيل أن يعملوا بها... الحديث. وفيه

: وآمركم أن تذكروا الله، فإن مثل ذلك كمثل رجل خرج العدو في أثره سراعا، حتى إذا أتى على حصن حصين فأحرز نفسه منهم، كذلك العبد لا يحرز نفسه من الشيطان إلا بذكر الله.

والله أعلم.