السبت 9 محرم 1436

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




ثواب الأذكار المسنونة بعد الصلوات

الثلاثاء 27 ذو الحجة 1427 - 16-1-2007

رقم الفتوى: 80295
التصنيف: الأذكار بعد الصلاة

 

[ قراءة: 7796 | طباعة: 216 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

هناك إخوة لنا في الله يحبوننا ونحبهم ولكننا نأخذ عليهم أنهم يخرجون من المسجد بعد الصلاة مباشرة دون أي معقبات فهل نستطيع أن ننكرعليهم وماذا نقول لهم ؟
وبارك الله فيكم .

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالإتيان بالأذكار المسنونة عقب الفريضة فيه خير وأجر عظيم، ومن لم يأت بها فإنه لا يأثم لأنها مستحبة وليست واجبة ولكن يفوته أجر كبير ويفوته اتباع السنة، ولا مانع من أن يذكر المتكاسل عنها أو التارك لها بما فيها من الفضل والثواب، وهذا من التواصي بالحق والترغيب في الطاعة ومن التعاون على البر والتقوى، وليكن التذكير بالحكمة والأسلوب الحسن من غير إنكار أو زجر فإنه لا إنكار في ترك مستحب؛ كما في الفتوى رقم : 51609 ، وقول السائل ماذا نقول لهم ؟ بإمكانكم أن تذكروهم بما في تلك الأذكار من فضل مثل قول النبي صلى الله عليه وسلم: من قرأ آية الكرسي في دبر كل صلاة لم يحل بينه وبين دخول الجنة إلا الموت . رواه النسائي في السنن الكبرى وصححه الألباني، ومثل قول النبي صلى الله عليه وسلم: معقبات لا يخيب قائلهن أو فاعلهن: دبر كل صلاة مكتوبة ثلاث وثلاثون تسبيحة، وثلاث وثلاثون تحميدة، وأربع وثلاثون تكبيرة . رواه مسلم .

وكذلك بإمكانكم أن توزعوا على المصلين في المسجد قبل إقامة الصلاة بعض المطويات التي تبين فضل تلك الأذكار .

والله أعلم .


مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة