الخميس 29 ذو الحجة 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




كيفية الاستنجاء وتعليمه للأولاد الصغار

الإثنين 4 محرم 1428 - 22-1-2007

رقم الفتوى: 80356
التصنيف: أحكام قضاء الحاجة

 

[ قراءة: 70111 | طباعة: 262 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

ما المقصود بالاستنجاء وكيف كان الرسول صلى الله عليه وسلم يستنجي في الخلاء؟ وهل تبطل الصلاة إذا لم يستنج الشخص ؟ وكيف نستطيع أن نعلمه للصغار؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن الاستنجاء هو إزالة ما على المخرج من البول والغائط بعد انقطاعهما، وهو واجب أي لا بد من إزالة النجس من المخرجين بمسحه بمنديل وغيره من كل مزيل أو غسل المحل بالماء ، ولا يشترط الماء ما لم ينتشر النجس خارج المخرجين، فإن انتشر فلا بد من الماء لغسل ما انتشر خارجهما، ولو اقتصر في الاستنجاء على الماء أجزأ ذلك. قال النووي رحمه الله في المجموع في الفقه الشافعي : الاستطابة والاستنجاء عبارات عن إزالة الخارج من السبيلين عن مخرجه، فالاستطابة والاستنجاء يكونان تارة بالماء وتارة بالأحجار، والاستجمار يختص بالأحجار مأخوذا من الجمار وهي الحصى الصغار . انتهى .

والاستجمار يغني عن الاستنجاء، والجمع بين الاستجمار بالأحجار والاستنجاء بالماء أفضل. وانظر الفتاوى ذات الأرقام التالية : 79852 ، 22828 ، 76869 ، 62435 ، لمزيد التوضيح. ومن هذا يعلم ما يجب في الاستنجاء وما لا يجب. ثم إن من المستحب كما سبقت الإشارة إليه أن يجمع بين الحجر ونحوه كالمنديل وبين الماء في حالة الاستنجاء أي يزيل النجس بالحجر ونحوه أولا ثم يغسل المحل بالماء هذه أفضل طريقة للاستنجاء ، ولا شك أنه صلى الله عليه وسلم كان يعمل الأكمل في هذه. وقد ثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه كان يستنجي بالماء فعن أنس بن مالك قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يتبرز لحاجته فآتيه بالماء فيتغسل به . رواه مسلم ، وثبت عنه صلى الله عليه وسلم أنه استنجى بالحجارة كما في صحيح البخاري وغيره. وترك الاستنجاء الواجب من عظائم الذنوب، ومن أسباب عذاب القبر كما ثبت في الحديث الصحيح، كما أنه مفسد للصلاة لأن من فعل ذلك فقد صلى على غير طهارة، والطهارة من النجس شرط من شروط صحة الصلاة إي إذا فعل ذلك عامدا غير ناس ولا جاهل، فإن كان ناسيا أو جاهلا فقد أوضحنا كلام أهل العلم في ذلك في الفتوى رقم : 76143 ، وانظر الفتوى رقم : 15885 ، أما الصغار فإنه ينبغي تعويدهم على التحرز من النجس وتعليمهم أحكام الطهارة والصلاة وهذا واجب على الأولياء، وتعليمهم أحكام الاستنجاء أمر سهل هين فيبين لهم معنى الاستنجاء وكيفيته التي سبق ذكرها في أول الجواب .

والله أعلم .