الأربعاء 25 رمضان 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




حكم تقبيل الميت من زوجته وأقربائه

الإثنين 12 ربيع الأول 1422 - 4-6-2001

رقم الفتوى: 8512
التصنيف: ما يفعل بعد موت الميت

    

[ قراءة: 12150 | طباعة: 194 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
هل يجوز تقبيل الميت قبل دفنه من قبل زوجته من باب توديعه . فالبعض يقول حرام لأنها أصبحت
غير محلة له في حالة وفاته . وشكرا لكم
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: ‏

فإنه يجوز لزوجة الميت وأهله وأقربائه وأصدقائه من الرجال تقبيل وجهه، وكذلك محارمه ‏من النساء، فعن عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم قبل عثمان بن مظعون ‏وهو ميت وهو يبكي، أو قال: عيناه تذرفان" رواه أبو داود والترمذي وقال: حديث ‏حسن صحيح ، وعنها أيضاً قالت: أقبل أبو بكر فتيمم النبي صلى الله عليه وسلم وهو ‏مسجى ببرد حبرة، فكشف عن وجهه، ثم أكب عليه فقبله، ثم بكى فقال: بأبي أنت يا ‏رسول الله، لا يجمع الله عليك موتتين. رواه البخاري.
وعنها أيضاً أن النبي صلى الله عليه ‏وسلم قال لها - وقد اشتكت من صداع ألم بها-.‏
‏" ما ضرك لو مت قبلي فقمت عليك فغسلتك وكفنتك وصليت عليك ودفنتك.." رواه ‏ابن ماجه.
وإذا جاز التغسيل والتكفين - ومن المعلوم ما يتطلبانه من مباشرة واطلاع - ‏فلأن يجوز تقبيل الوداع أولى.‏
والله أعلم.‏