الخميس 25 ذو القعدة 1438

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




خروج الدواء من فتحة الشرج ناقض للوضوء

الخميس 9 ربيع الآخر 1428 - 26-4-2007

رقم الفتوى: 95286
التصنيف: الخارج من السبيلين

 

[ قراءة: 3464 | طباعة: 211 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

عملت عملية البواسير منذ سنة وأنا لا أتبرز بسهولة لأن لدي إمساك فأعطاني الطبيب نقطا أنقط منها داخل فتحة الشرج وهذه النقط على ما أعتقد أنها تلمس البراز الموجود داخل أمعائي ومع ممارسة الحياة تقع هذه النقط في ملابسي الداخلية فهل يجوز لي الصلاة في هذا الوضع؟ علماً بأنني أعمل سائقاً لمدة 12 ساعة من الساعة 7 صباحاً حتى الساعة 7 مساءً وأنا في عملي في الشارع .

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالعلاج الذي تستعمله إذا تحققت من كونه أصاب ثيابك فهو نجس لأنه لا يسلم من مخالطة النجاسة، إضافة إلى كونه ناقضا للوضوء، وبالتالي فلا تجزئك الصلاة في هذه الحالة إلا بعد الوضوء، وغسل ما أصاب ثوبك أو بدنك من العلاج المذكور. وراجع الفتوى رقم: 94407.

وإن شككت في إصابته لثوبك أو بدنك فالأصل الطهارة، وكذلك إذا شككت هل خرج أم لا فالأصل بقاء الطهارة فلا ينتقض الوضوء، بالشك كما في الفتوى رقم: 20868.

لكن عند المالكية يجب نضح قليل من الماء على المحل المشكوك فيه، ولا يجب هذا النضح عند الحنابلة، كما تقدم في الفتوى رقم: 47661.

وكيفية طهارة وصلاة الشخص المبتلى بالباسور تقدم بيانهما في الفتوى رقم: 3028 .

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة