الجمعة 25 جمادي الآخر 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




القنطرة التي بين الجنة والنار

الخميس 9 ربيع الآخر 1428 - 26-4-2007

رقم الفتوى: 95333
التصنيف: الحساب والصراط

    

[ قراءة: 9550 | طباعة: 149 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

ما هي القنطرة يوم القيامة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلعل السائل يعني القنطرة الواردة في حديث البخاري: إذا خلص المؤمنون من النار حبسوا بقنطرة بين الجنة والنار، فيتقاصون مظالم كانت بينهم في الدنيا حتى إذا نقوا وهذبوا أذن لهم بدخول الجنة..

والقنطرة تطلق في اللغة على الجسر كما قال صاحب اللسان، وقد ذكر العيني في شرح البخاري عند الكلام على حديث البخاري السابق أن ابن التين قال: القنطرة كل شيء ينصب على عين أو واد، وذكر أن القرطبي سماها الصراط الثاني.

وقال ابن حجر في الفتح: الذي يظهر أنها طرف الصراط مما يلي الجنة، ويحتمل أن تكون في غيره بين الصراط والجنة.

والله أعلم.