الأربعاء 24 شوال 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




تفسير: وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ...

الأحد 12 ربيع الآخر 1428 - 29-4-2007

رقم الفتوى: 95384
التصنيف: مختارات من تفسير الآيات

 

[ قراءة: 35197 | طباعة: 134 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

أتى رجل في المنام إلى أمي وقال لها إن رسول الله صلى الله عليه وسلم يبلغها السلام وقال له اتل هذه الآية عليها ـ الله لا إله إلا هو الحي القيوم... والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس أولئك لهم مغفرة وأجر عظيمـ وبعد ذلك بعشرة أيام مات ابنها الصالح عمره 24 في حادث سيارة، فما تفسير هذه الآية؟ وما علاقتها بهذا الابتلاء؟ ولكم جزيل الشكر.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقبل الجواب عما سألت عنه، نريد أولاً أن ننبهك إلى أن قوله تعالى: اللّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ. توجد في كل من سورة البقرة الآية 255، وسورة آل عمران الآية 2، كما ننبهك إلى أن الآية الثانية ليست هي كما جاءت في السؤال، وإنما نصها هو: وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ {آل عمران:134}، ثم نحيلك إلى ما للآية الأولى من الفضل، ويمكنك أن تراجعي فيه الفتوى رقم: 44837، والفتوى رقم: 51766.

وأما الآية الثانية فنحيلك في تفسيرها إلى ما ذكره ابن كثير في تفسيره، حيث قال: قوله تعالى: وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ... أي إذا ثار بهم الغيظ كظموه بمعنى كتموه فلم يعملوه، وعفوا مع ذلك عمن أساء إليهم.... إلى أن قال: فقوله تعالى: وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ أي لا يعملون غضبهم في الناس بل يكفون عنهم شرهم، ويحتسبون ذلك عند الله عز وجل، ثم قال تعالى: وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ أي مع كف الشر يعفون عمن ظلمهم في أنفسهم، فلا يبقى في أنفسهم موجدة على أحد. وهذا أكمل الأحوال، ولهذا قال: وَاللّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ فهذا من مقامات الإحسان... انتهى.

وأما ما طلبته من تفسير علاقة الرؤيا بما حدث، فإن موقعنا ليس متخصصاً في تفسير الرؤى، إلا أننا ننبهك إلى أن الرؤى لا تنبني عليها أحكام شرعية.

والله أعلم.

فتاوى ذات صلة

عدد الزوار
الفتوى

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة