السبت 6 شوال 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




الأضحية عن الميت وجعل الثوب صدقة جارية

الخميس 15 جمادي الأولى 1428 - 31-5-2007

رقم الفتوى: 96495
التصنيف: الصدقة وأحكامها

    

[ قراءة: 2480 | طباعة: 156 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

الموضوع: الصدقة الجارية وذبائح عيد الأضحى، قيل لي إن الصدقة الجارية تجوز عن الحاضر والميت وعليه قمت بإعطاء ثوب زفافي كصدقة جارية تؤجر من فرد لآخر عند اللزوم، فهل تحتسب لي صدقة جارية  حتى بعد الممات، وهل تعتبر الصدقة الجارية مغفرة ومنها غسل للذنوب في الدنيا طوال الانتفاع بها.... كما أنني قد اعتدت في عيد الأضحى أن أشتري ذبيحة، وقد كنت أفوض شخصا مسلما ليقوم بالدعاء والنحر عن والدي رحمه الله طيلة 5 سنوات أو أكثر تقريبا، ومنها توقفت لاختلاف الأقاويل بأنها لا تجوز على الميت، هذا وكنت أشترط على من يقوم بتوزيع الذبيحة أن يوزعها على المسلمين فقط، إلا أنه هناك من قال بأن الذبيحة لا تجوز على الميت، والبعض يقول جائـزة على الميت والحاضر، وأنه لا يحق لي أن أشترط بتوزيعها، يرجى الشرح والتوضيح، وهل أنه فعلا ليس من حقي الاشتراط في أهلية أخذ حصته من الذبيحة، وما هو الدعاء المخصص عند النحر، فأفيدونا بهذا؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالصدقة الجارية يجوز أن تكون عن الحي والميت، كما تقدم في الفتوى رقم: 43607.

كما يجوز جعل الثوب صدقة جارية بحيث يؤجر وتصرف أجرة استعماله في وجوه الخير، ففي الفتاوى الكبرى لشيخ الإسلام ابن تيمية: ولو وقف منفعة يملكها كالعبد الموصى بخدمته، أو منفعة أم ولده في حياته أو منفعة العين المستأجرة فعلى ما ذكره أصحابنا لا يصح. قال أبو العباس: وعندي هذا ليس فيه فقه، فإنه لا فرق بين وقف هذا ووقف البناء والغراس ولا فرق بين وقف ثوب على الفقراء يلبسونه أو فرس يركبونه أو ريحان يشمه أهل المسجد، وطيب الكعبة حكمه حكم كسوتها، فعلم أن الطيب منفعة مقصودة، لكن قد يطول بقاء مدة التطيب وقد يقصد ولا أثر لذلك. انتهى بتصرف يسير.

ويعتبر هذا الثوب صدقة جارية مدة الانتفاع به ولو بعد وفاة واقفه، والصدقة مدة وجودها سبب لمغفرة الذنوب، لكن هل تكفر صغائر الذنوب فقط أو تكفر الصغائر والكبائر معاً؟ في ذلك خلاف، كما في الفتوى رقم: 81055.

والأضحية عن الميت محل خلاف بين أهل العلم، وقد ذكرنا في الفتوى رقم: 38995 أن القول بالكراهة هو الأقرب إلى الصواب، أما الأضحية عن الشخص الحي فتجوز بإذنه فقط، كما في الفتوى رقم: 31308.

ولا مانع من أن تشترطي على من يتولى ذبح الأضحية توزيعها بطريقة معينة أو تشترطي عدم توزيعها على غير المسلمين، خصوصاً أن أعطاء الكافر من الأضحية مكروه عند بعض أهل العلم، وراجعي في ذلك الفتوى رقم: 79919، والدعاء المشروع عند ذبح الأضحية، قد سبق بيانه في الفتوى رقم: 38323.

والله أعلم.