الخميس 29 ذو الحجة 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




حكم ما يجري في النوم من أمور الاحتلام

الخميس 22 جمادي الأولى 1428 - 7-6-2007

رقم الفتوى: 96744
التصنيف: موجبات الغسل

 

[ قراءة: 18816 | طباعة: 145 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

 ما حكم من يحتلم بالأولاد أي ينزل منه المني ولكنه لم يرى أنثى بل ذكرا. الرجاء الرد على هذا السؤال في أسرع وقت ممكن .

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: رفع القلم عن ثلاثة: عن الصبي حتى يحتلم، وعن النائم حتى يستيقظ، وعن المعتوه حتى يعقل. رواه أحمد وغيره.

وعلى ذلك فإن ما يجري في النوم لا حكم له، لأن القلم مرفوع عن النائم، وليس عليه إلا الغسل من الجنابة إذا خرج منه مني وقد بينا ذلك في الفتوى:21078، نرجو أن تطلع عليها وعلى ما أحيل عليه فيها.

ثم إننا ننبه إلى أن الحلم قد ينشأ عن التفكير في الأمر في اليقظة، فالحذر الحذر من التفكير فيما حرم الله خصوصا تفكير الرجل في الذكور فإن ذلك منزلق خطير وعاقبته وخيمة.

  والله أعلم