الجمعة 8 محرم 1436

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




حكم لمس الراقي للمرأة أثناء رقيتها

الثلاثاء 27 جمادي الأولى 1428 - 12-6-2007

رقم الفتوى: 96852
التصنيف: الرقى والتمائم والتولة

 

[ قراءة: 3859 | طباعة: 126 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

فضيلة الشيخ, ذهبت مع صديقتي عند إمام ليعمل لها رقية, فأخذ يقرأ عليها وأمرها أن تؤشر له في المكان الذي تشعر فيه بشيء أو بألم, فكانت الأخت تشعر بحركة غريبة في جسمها عند قراءة الشيخ لها بالقرآن فيأخذ الشيخ يلمس مكان الألم ويضغط عليه وتكررت العملية عدة مرات, لكن أنا انزعجت لهذا الأمر ولم أرتح أبداً لهذا الإمام, ألا تعتبر هذه زنية!!! كما طلب منها العودة كل يوم حتى يتم العلاج بسورة متواصلة قائلا أنه سحر بها ويجب معالجته عدة مرات, كما قال أنه عند تلاوته القرآن يحس بالألم نفسه الذي تحس به الأخت, فهل هذا صحيح، فأفيدونا أفادكم الله في أقرب وقت ممكن حتى نعرف هل تواصل الأخت أو لا في هذا العلاج؟ جزاكم الله خيراً، يرجى الإجابة على شبكتكم.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن الرقية من حيث الأصل مشروعة والأولى أن يرقي العبد نفسه إذا كان يحسن الرقية وقراءة الآيات والأدعية التي يرقى بها، والأصل في النساء ألا يسترقين إلا النساء أو المحارم من الرجال، فإن لم يوجد محرم ولا امرأة يحسن الرقية جاز استرقاء من جرب نفعه من المعروفين بسلامة المعتقد واتباع السنة، فإن تؤكد من صلاحه جاز طلب الرقية منه، وجاز له النظر والمس بقدر الحاجة؛ كما يجوز للطبيب.

وعلى الجميع استشعار مراقبة الله تعالى والبعد عما يجر للفتنة، فلا تجوز الخلوة مع الأجنبي، ولا الكلام المريب أو المثير، ثم إنا نفيدكم أنه ليس عندنا مختصون في موضوع الرقية حتى نعلم هل يحس الراقي بالألم كما يحس المصاب، ويمكن أن تراجعوا موقع الرقاة أو موقع شفاء لعلكم تجدون من يفيد في هذا الموضوع، وفي موضوع الحاجة لمس موضع الألم من المرأة، وراجعوا الفتاوى ذات الأرقام التالية: 2244، 2360، 62872، 5252، 24555، 65011.

والله أعلم.