الجمعة 8 محرم 1436

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




مفهوم الجماع في الدبر...وحكمه

الثلاثاء 25 جمادي الأولى 1422 - 14-8-2001

رقم الفتوى: 9721
التصنيف: الوطء في الحيض والدبر

 

[ قراءة: 153494 | طباعة: 340 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
لدى زوجتي صديقة ملتزمة ومحجبة.. وزوجها أيضا ملتزم ..ولكن يبدو أن لديهما والله أعلم طابعا جنسيا حارا.. حيث أسرت المرأة لزوجتي أنهما أحيانا يمارسان الجماع من الدبر، مع علمهما أنه حرام. وقد أفتت زوجتي لها بأنها تعتبر طالقا من زوجها.. فقلت لزوجتي أن هذا حرام ..لكن لم نسمع أنه يؤدي للطلاق..
أفيدونا أفادكم الله..
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: ‏

فإن الجماع من الدبر يفهم منه أمران:‏
الأول: أن يكون الجماع من جهة الدبر، ولكن الإيلاج يكون في القبل ( الفرج) وهذا ‏جائز.‏
الثاني: أن يكون الجماع في الدبر نفسه، محل الأذى وهذا محرم تحريماً غليظاً، وفاعله ‏مرتكب كبيرة من كبائر الذنوب، ولا يجوز للزوجة أن تطاوع الزوج في ذلك، إذ "لا ‏طاعة لمخلوق في معصية الخالق" ومجرد ممارسة هذا الفعل لا يحرم الزوجة على زوجها ولا ‏يجعلها طالقاً، ولكن إذ أصر الزوج على إجبارها على هذا العمل المحرم فعليها أن ترفع ‏الأمر إلى المحاكم الشرعية ليجبروه على الكف، أو يطلقوا الزوجة عليه.‏
ولمزيد من التفصيل في هذا الموضوع تراجع الأجوبة التالية أرقامها: ‏‏ 1410 - 4340 - 8130- 1884 8010
وننبهكم إلى أمرين اثنين: الأول: أنه لا يجوز لأحد من الزوجين أن يفشي ما يحصل ‏بينهما، إلا إذا كانت هنالك حاجة معتبرة شرعاً تدعو إلى ذلك لا يمكن تحقيقها بغيره، ‏كالاستفسار عن حكم شرعي، وفي هذه الحالة يقتصر على ما تحل به الغاية فقط، ولا ‏يجوز ذكر ما سوى ذلك، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: " إن من أشر الناس عند الله ‏منزلة يوم القيامة، الرجل يفضي إلى امرأته، وتفضي إليه، ثم ينشر سرها" رواه مسلم.‏
الأمر الثاني: أنه لا يجوز لأحد أن يفتي في أمر من غير علم، لأن المفتي في الحقيقة مخبر عن ‏حكم الله تعالى في ذلك الأمر، فمن أفتى بغير علم فقد تقول على الله تعالى وافترى عليه، ‏وقد قال الله تعالى (وَلا تَقُولُوا لِمَا تَصِفُ أَلْسِنَتُكُمُ الْكَذِبَ هَذَا حَلالٌ وَهَذَا حَرَامٌ لِتَفْتَرُوا ‏عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ إِنَّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ لا يُفْلِحُونَ) [النحل:116]‏
والله أعلم.‏


مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة