الخميس 29 محرم 1439

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




الحرص على العلم أفضل أم المبادرة إلى الصلاة في الصف الأول

الثلاثاء 11 جمادى الآخر 1428 - 26-6-2007

رقم الفتوى: 97277
التصنيف: فضائل العلم والعلماء

 

[ قراءة: 6180 | طباعة: 363 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

نحن مجموعة نتلقى القرآن الكريم على يد إمام مسجدنا بين صلاتي المغرب والعشاء، ونفرغ قبيل إقامة الصلاة مما يفوت علينا فضل الصف الأول، تحاورنا مع شيخنا جزاه الله عنا كل خير فقال إننا ببقائنا في المسجد نتلقى القرآن الكريم بين الصلاتين فكأننا في الصف الأول, معتبرا أن الصف الأول للمبكرين وإن منعهم مانع وليس للذي يتأخر ويصلي في الصف الأول، وأنهى كلامه بأنه لا يعذر أحداً يغادر الحلقة ليلتحق بالصف الأول بدون إذنه، وعليه الرجاء الإيضاح وبالتفصيل، مع العلم بأننا استشهدنا بحديث الرسول عليه الصلاة والسلام فيما معناه أن الرسول عليه الصلاة والسلام كان إذا أقيمت الصلاة ترك أهله كأنه لا يعرفهم؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالقول الراجح أن المقصود بالصف الأول هو الصف الذي يلي الإمام مباشرة، وأما من حضر إلى المسجد مبكراً أو جلس فيه ولم يصل في الصف الأول فقد فاتته هذه الفضيلة، وإن كان من أهل العلم من يرى أن هذا هو المقصود بالصف الأول، وراجع التفصيل في الفتوى رقم: 93742.

لكن الاشتغال بتعلم كتاب الله تعالى ومدارسته من أفضل العبادات فهو أفضل العلوم وأشرفها، وطلب العلم مقدم على غيره من نوافل العبادات، ففي المصنف لابن أبي شيبة: عن قتادة عن مطرف قال: لَفضلُ العلم أحب إلي من فضل العبادة، ومِلاك دينكم الورع. انتهى.

وقال النووي في المجموع: والحاصل أنهم متفقون على أن الاشتغال بالعلم أفضل من الاشتغالات بنوافل الصوم، والصلاة، والتسبيح، ونحو ذلك من نوافل عبادات البدن، ومن دلائله سوى ما سبق أن نفع العلم يعم صاحبه والمسلمين، والنوافل المذكورة مختصة به، ولأن العلم مصحح فغيره من العبادات مفتقر إليه، ولا ينعكس، ولأن العلماء ورثة الأنبياء، ولا يوصف المتعبدون بذلك، ولأن العابد تابع للعالم مقتد به مقلد له في عبادته وغيرها واجب عليه طاعته، ولا ينعكس، ولأن العلم تبقى فائدته وأثره بعد صاحبه، والنوافل تنقطع بموت صاحبها، ولأن العلم صفة لله تعالى، ولأن العلم فرض كفاية أعني العلم الذي كلامنا فيه، فكان أفضل من النافلة. انتهى.

وعليه؛ فبقاؤكم مع شيخكم مشتغلين بتعلم كتاب الله تعالى ومدارسته أفضل من الحرص على الصلاة في الصف الأول، والحديث الذي استشهدتم به لم نقف عليه بلفظه المذكور، لكن ثبت في صحيح البخاري عن الأسود قال: سألت عائشة ما كان النبي صلى الله عليه وسلم يصنع في بيته؟ قالت: كان يكون في مهنة أهله -تعني خدمة أهله- فإذا حضرت الصلاة خرج إلى الصلاة. انتهى.

فالحديث مفيد للمبادرة للصلاة عند حضور وقتها وأنتم حاضرون لها وموجودون في المسجد، وبالتالي فالحديث لا يصلح للاستدلال على حالتكم.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة