الخميس 26 رمضان 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




لماذا شرع الجهاد في الإسلام

الخميس 16 شعبان 1428 - 30-8-2007

رقم الفتوى: 98595
التصنيف: جهاد الطلب

    

[ قراءة: 5025 | طباعة: 178 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

إشكال لم أفهمه بعد، رغم يقيني أنّ الإسلام لم ينتشر بالسيف، وهو كون الخلفاء يرسلون المراسيل للملوك  والكفّار ليدعوهم للإسلام و يخيروهم بين الدخول في الإسلام أو دفع الجزية أو الحرب، و نقول إنّ جهاد الطلب شرع لمحاربة من يصدّون عن الدعوة، فالأولى حسب فهمي أنّ يخيّروهم بين الدخول في الإسلام أو أن يخلّوا بينهم و بين النّاس ليدعوهم للإسلام (لا أن يدفعوا الجزية) أو الحرب عند رفض الملوك الخيار الثاني؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

ففي جواب اللجنة الدائمة على سؤال حول مشروعية الجهاد، قالت اللجنة: شرع الله تعالى الجهاد لنشر الإسلام وتذليل العقبات التي تعترض الدعاة في سبيل الدعوة إلى الحق والأخذ على يد من تحدثه نفسه بأذى الدعاة إليه والاعتداء عليهم حتى لا تكون فتنة ويسود الأمن ويعم السلام وتكون كلمة الله هي العليا وكلمة الذين كفروا السفلى ويدخل الناس في دين الله أفواجا. اهـ.

 وبهذا تعلم أن جهاد الطلب لم يشرع فقط لمحاربة من يصدون عن الدعوة، بل من أهدافه كذلك كما تقدم أن تكون كلمة الله هي العليا وكلمة الذين كفروا السفلى، كما قال تعالى: هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ {التوبة:33} هذا من جهة، ومن جهة أخرى فإن الذي أمر أمراء الجيوش أن يخيروا الناس بين الدخول في الإسلام أو دفع الجزية أو الحرب هو سيد المرسلين صلى الله عليه وسلم، ففي صحيح مسلم وغيره عن بريدة بن الحصين قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أمر أميرا على جيش أو سرية أوصاه في خاصته بتقوى الله ومن معه من المسلمين خيرا، ثم قال: اغزوا باسم الله في سبيل الله، قاتلوا من كفر بالله، اغزوا ولا تغدروا ولا تمثلوا، ولا تقتلوا وليدا، وإذا لقيت عدوك من المشركين فادعهم إلى ثلاث خصال، فأيتهن ما أجابوك فاقبل منهم وكف عنهم ثم ادعهم إلى الإسلام، فإن أجابوك فاقبل منهم وكف عنهم..........

 وهو صلى الله عليه وسلم ما ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحى. ومن شأن المسلم أن يمتثل لقوله صلى الله عليه وسلم ولا يعارضه برأيه ولا بقول أحد من الناس كائنا من كان.

 ولمزيد فائدة حول مشروعية الجزية والحكمة منهما راجع الفتوى رقم: 59982.

والله أعلم.  

فتاوى ذات صلة

عدد الزوار
الفتوى

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة