السبت 27 صفر 1436

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




مقتضيات توبة من غش في الامتحانات

الثلاثاء 21 شعبان 1428 - 4-9-2007

رقم الفتوى: 98764
التصنيف: الغش وأحكامه

 

[ قراءة: 7430 | طباعة: 216 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

لي صاحب يستفسر في مسألة.. هو ممرض عند التقدم للامتحان للدخول إلى مدرسة التمريض تقدم شخص آخر إلى الامتحان في مكانه ونجح ودخل الرجل الأول إلى التربص مدة سنتين وهو الآن يعمل فى المستشفى كيف يتوب هذا الرجل من هذا الغش، وما حكم الأموال التي يكسبها من هذه المهنة؟ وبارك الله فيكم.

الإجابــة

خلاصة الفتوى:

دخول شخص مكان آخر في الامتحان محرم، لأنه غش، والواجب عليهما التوبة إلى الله تعالى، والمال المكتسب من تلك الشهادة حلال إن كان العامل بها يتقن عمله وما أوكل إليه.

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا شك أن دخول شخص في الامتحان بدل شخص آخر يعتبر من الغش، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: من غش فليس منا. رواه مسلم وأبو داود والترمذي.

والواجب على من وقع في ذلك أن يتوب إلى الله تعالى، ومن تاب تاب الله عليه.

وأما حكم المال المكتسب من العمل بشهادة مغشوشة فانظر لذلك الفتوى رقم: 53418، والفتوى رقم: 67291، وانظر كذلك الفتوى رقم: 2937، والفتوى رقم: 52777 في بيان تحريم الغش، والفتوى رقم: 29902 حول مقتضيات توبة من غش في الامتحانات.

والله أعلم.