الخميس 16 جمادي الآخر 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




حكم شراء السيارة عن طريق البنك بأقساط

الإثنين 25 شعبان 1422 - 12-11-2001

رقم الفتوى: 11448
التصنيف: التعامل مع البنوك

    

[ قراءة: 2012 | طباعة: 131 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
بعد الصلاة على رسول الله سؤالي هو: لقد قررت شراء سيارة جديدة والمبلغ الموجود عندي 35000 ألف ريال ولكن المبلغ المطلوب هو 120000 ألف ريال فهل يجوز أخذ المبلغ الباقي عن طريق البنك بنظام المرابحة علما أنني سوف أشتري سيارة بهذا المبلغ وسوف أعيده إلى البنك بأقساط شهرية ولكم جزيل الشكر.
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن غالب ما يجري من الصفقات في مثل حالتك لا يخرج عن واحد من صورتين:
الأولى: أن يأخذ المرء قرضاً بفائدة من البنك على أن يسدده له أقساطاً، وهذا طبعاً ربا محض، لا خلاف في حرمته بين أهل العلم.
الثانية: هي أن يشتري البنك السيارة، ويتملكها التملك المعتبر شرعاً، ثم يبيعها للشخص الذي يريدها بأكثر مما اشتراها البنك به، على أن يكون الثمن مدفوعاً أقساطاً كله، أو فيه دفعة مقدمة وباقيه أقساط، وهذه الصورة جائزة، وهي المرابحة المشروعة.
والخلاصة: أنه إن كان ما تقصده هو الصورة الأولى، فهي محرمة تحريماً عظيماً، فلا تقدم عليها، ولا تفكر فيها، واتق الله تعالى، وسيجعل لك مخرجاً إن اتقيته، ويرزقك من حيث لا تحتسب كما وعد سبحانه وتعالى، وإن كان ما تقصده هو الصورة الثانية فهي جائزة ولا حرج فيها إن شاء الله تعالى.
وراجع الجوابين التاليين: 4243 و 9413
والله أعلم.


مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة