الأحد 30 محرم 1436

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




يختص الله بعض خلقه فيطلعه على شيء من علامات ليلة القدر

الأربعاء 2 ذو القعدة 1422 - 16-1-2002

رقم الفتوى: 13509
التصنيف: فضل شهر رمضان وليلة القدر

 

[ قراءة: 19221 | طباعة: 201 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

1-تحريت ليلة القدر في رمضان وفي ليلة 27عند الفجر رأيت النجوم كأنها تتساقط وتجري في السماء بشكل غير عادي وفي باقي الأيام نقص ذلك بشكل كبير جدا إلا أنه يزداد قليلا فجر الجمعة هل هي ليلة القدر وعلامة استجابة الدعاء وهل أي واحد بإمكانه رؤية ذلك أم فقط من شرفه الله بذلك أحيطوا لي بكل جوانب هذا الموضوع عافاكم الله

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فقد سبق بيان علامات ليلة القدر في الفتوى رقم:
6198 .
ولا شك أن من وافق وقتاً من أوقات إجابة الدعاء، فإنه أرجى -إن شاء الله- تعالى لقبول دعائه، ومن الأوقات التي يرجى فيها قبول الدعاء -إذا انتفت الموانع- ليلة القدر، والثلث الأخير من الليل، وبين الأذان والإقامة، وغير ذلك.
وأما بخصوص سؤالك عن إمكانية رؤية بعض الناس لليلة القدر فالجواب هو:
أن الله قد يختص بعض خلقه فيطلعه على علامة من علامات ليلة القدر، كما حدث هذا لبعض أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم، روى ذلك البخاري وغيره من حديث عبد الله بن عمر رضي الله عنهما: أن رجالاً من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم رأوا ليلة القدر في المنام في السبع الأواخر، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أرى رؤياكم قد تواطأت في السبع الأواخر، فمن كان متحريها فليتحرها في السبع الأواخر"
والله أعلم.