الثلاثاء 3 ربيع الآخر 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




معنى حديث: أشد الناس عذاباً يوم القيامة المصورون

السبت 28 ربيع الأول 1423 - 8-6-2002

رقم الفتوى: 17331
التصنيف: التصوير والتمثيل

 

[ قراءة: 141428 | طباعة: 627 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
سلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بما أنني فنان تشكيلي ورسام,وهذه هي مهنتي في أغلب الأحيان وأنني أمارسها منذ زمان طويل,وأغلب أعمالي
مناظر طبيعية و مناظر تاريخية وأزقة فيها حركة متنوعة منها ألأشخاص وغير ذلك .أريدأن أعرف هل يجوز
رسم الأشخاص في مثل هذه اللوحات والأعمال ,وأريد من فضلكم شرح الحديث المشهور عن النبي صلى الله عليه وسلم "أشد الناس عذابا يوم القيامة المصورون "
من هم المصورون الذين يذكرهم في هذا الحديث هل هم الرسامون, هل هم الرسامون باليد أو النحاتون ,
الفوتغرافيون الخ.....
أفيدونا فضيلة الشيخ جزاك الله خيرا.
والسلام عليكم و رحمة الله و بركاته.
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فقد سبقت الإجابة على حكم التصوير بجميع أنواعه من رسم ونحت وغير ذلك ما يجوز منه وما لايجوز في الفتوى رقم:
14116 13282.
وأما معنى الحديث : أشد الناس عذاباً يوم القيامة المصورون. فقيل: إنه محمول على من صور الصورة لتعبد، وهذا هو صانع الأصنام وهو كافر وهو أشد الناس عذاباً. وقيل: إن محل كون المصور أشد الناس عذاباً هو ما إذا قصد بتصويره مضاهاة خلق الله تعالى واعتقد ذلك وهو كافر أيضاً ومن أشد الناس عذاباً.
فأما من لم يقصد بالتصوير العبادة ولا المضاهاة فهو فاسق صاحب ذنب كبير، ولكنه لا يكفر كسائر أهل المعاصي.
ثم إن الرسم والخط كل منهما داخل في التصوير، إذ الصورة لغة: هي الشكل والخط والرسم، يقال: صور الشيء أو الشخص رسمه على الورق أو الحائط ونحوها بالقلم أو بفرشاة الرسم أو بآلة التصوير.
وبهذا يعلم السائل: أن الرسم داخل في التصوير الذي ورد الوعيد في حق ممارسيه وممتهنيه.
والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة