الخميس 29 ذو الحجة 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




يحرم تنكيس الآيات ويكره تنكيس السور في الصلاة

الخميس 21 ربيع الآخر 1422 - 12-7-2001

رقم الفتوى: 2162
التصنيف: قراءة الفاتحة وسورة

 

[ قراءة: 8116 | طباعة: 220 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
ما حكم ترتيب تلاوة قراءة القران الكريم سواء من حيث الآيات أو السور؟وذلك في الحالات التالية - في الصلوات. - التلاوة المستمرة في غير الصلوات؟ - للشرح والأمثلة بارك الله فيكم .ونهنئكم بقرب دخول شهر الخير والبركة.
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وبعد: فالأولى قراءة السور مرتبة حسب ما في المصحف سواء كان ذلك في الصلاة أو خارجها وتكره مخالفة ذلك، وهو الذي يسمى: التنكيس في القراءة، ولا يحرم لأنه ورد من فعل النبي صلى الله عليه وسلم (أنه افتتح مرة صلاة الليل فقرأ بالبقرة ثم بالنساء ثم بآل عمران وهذا على خلاف ترتيب المصحف) رواه مسلم عن حذيفة رضي الله عنه. أما ترتيب الآيات فواجب وتنكيسها محرم لأن هذا الترتيب توقيفي من النبي صلى الله عليه وسلم، كما في سنن النسائي الكبرى وغيرها عن عثمان رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا نزل عليه شيء يدعو بعض من يكتب فيقول ضعوا هذا في السورة التي فيها كذا وكذا. ومذهب المالكية إبطال الصلاة به، قال الصاوي ( وحرم تنكيس الآيات المتلاصقة في ركعة واحدة وأبطل لأنه ككلام أجنبي) وقوله وأبطل أي أبطل الصلاة. والله أعلم.