السبت 1 رمضان 1438

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




حكم من تشك فيما يخرج منها هل هو رطوبات أو ودي

الأحد 17 شعبان 1438 - 14-5-2017

رقم الفتوى: 352771
التصنيف: المني والمذي والودي

 

[ قراءة: 1844 | طباعة: 21 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
أنا كنت مصابة بالوسواس في الإفرازات، والآن في الودي، ولا أعلم هل هو حقيقة أم وهم، لأن الفتاة توجد لديها فتحتان متقاربتان، وأحس بنزول سوائل من فتحة البول، وأذهب لأتأكد، فيشكل علي من أي فتحة خرجت، علما بأنني متزوجة وموظفة، ولا أجد الوقت الكافي لإعادة كل صلاة.
الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فعليك أن تدافعي الوساوس، وتعرضي عنها، ولا تبالي بها في أي شكل عرضت لك، وعلى أي نحو تصورت، ولا تفتشي لتنظري هل خرج منك شيء أو لا؟ ولا تحكمي بأنه قد خرج منك شيء من رطوبة أو ودي أو غيرها إلا إذا حصل لك بذلك اليقين الجازم الذي تستطيعين أن تحلفي عليه أنه قد خرج منك شيء، فإذا تحققت خروج شيء منك، فإن شككت هل هو من مخرج البول أو من مخرج الولد فقدري خروجه من مخرج الولد، وتنظر الفتوى رقم: 111103.

وإن شككت هل هو من الرطوبات العادية أو من الودي الموجب للاستنجاء فلا يلزمك الاستنجاء، بل تتخيرين فيما شككت فيه فتجعلين له حكم أحد الأشياء المشكوك فيها، وانظري الفتوى رقم: 158767.

وإذا كان الخارج منك صفرة أو كدرة فحكمها مبين في الفتوى رقم: 178713، فانظريها.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة