الثلاثاء 24 ربيع الأول 1439

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




خطورة وساوس الكفر والردة وكيفية علاجها

الإثنين 9 ربيع الأول 1439 - 27-11-2017

رقم الفتوى: 365425
التصنيف: ضوابط التكفير

 

[ قراءة: 1102 | طباعة: 17 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
إلقاء ما فيه اسم الله تعالى. 1-هناك شخص يبيع في محل، ويضع بعض الطعام في أوراق، وقد تكون هناك أوراق بها اسم الله -تعالى وعز وجل-، وقد يكون لا يعلم حيث إنه يكون أمامه قدر كبير من الكتب، فيقطع منها الأوراق، وسيكون من الصعب عليه أن يقرأ كل صفحة من الكتاب. وهل علي إثم إن لم أخبره؟ وما حكمه إن لم يفعل ذلك؟ 2-أنا عندي كتب بداخلها صفحات بها اسم الله تعالى عز وجل، وأحيانا أتكاسل في وضع الكتب فوقها. فما حكمي؟ وكيف أحرق الورق الذي به اسم الله تعالى: هل أضعه على الأرض، ثم أحرقه؟ 3- أنا مصاب بمرض الوسواس القهري، وأفعل أشياء تكفر، وعندما أدرك ذلك أستغفر الله، أي إني لا أعلم ما أفعله إلا بعد فعله، وعندما أدرك أنه حرام، أستغفر الله تعالى وعز وجل. مثال على ذلك: أكون أستمع إلى شرح مثلا، فيأتي في رأسي أن الله لن يجعلك تفهم ذلك الجزء، فأجد نفسي بسرعة أركز، وبعد ثوان قليلة أقول كيف ذلك الكلام والله تعالى عز وجل إذا أراد أمرا قال له كن فيكون، وأستغفر الله، وأحيانا أفعل أشياء لا أعلم ما غرضي مما فعلته. فهل يكفر الإنسان بالشك؟ وما حكم من كفر ولم يعلم أنه كفر؟ هل إذا مات يكون مسلما إذا لم يعلم بكفره، وقد أصبحت ضعيف الإيمان جدا، وأصبحت في هم دائم أخشى أن أموت كافرا. وأنا أسير في الطريق وجدت ورقة كان أكبر ظني أن بها اسم الله تعالى عز وجل، ولكني لم أرفعها من الأرض، لا أعلم أتركتها تكاسلا أم خوفا من كلام الناس، أم إني تركتها لأني لست متأكدا. وبعد ذلك الموقف قلت سأقول الشهادة لأدخل الإسلام. وموقف أيضا يشبه ذلك الموقف. فما حكمي؟ وأحيانا أفعل أشياء تكفر، ثم أقول في نفسي: سأقول الشهادة بعدها، وأنا شديد الندم على ما فعلت، الوساوس دمرت حياتي لم أعد حيا أبدا، لم أعد أستطيع التعامل مع الناس مع أني والله لا أريد إلا أن أموت على ديني، وأصبح من يراني يقول لي: ماذا بك؟ من شده الحزن والألم على وجهي، وأبكي كثيرا خوفا على ديني، وأصبحت أسلم ثم أكفر، ثم أسلم. وأخاف أن أكون من الذين لن تقبل توبتهم. فمن أقل شيء أكفر، فإذا أردت أن أفعل شيئا، وكانت نيتي تجعل ذلك الأمر حراما أغيرها، فتكون نيتي تجعل الأمر حلالا بفضل الله تعالى وعز وجل، ولكن بعدما أفعل الأمر أقول إن فعلت ذلك من أجل فعل شيء، وأن نيتي لم تتغير فأتهم نفسي بالكفر، وأني أحلل الحرام، مع أن النية هي التي قد تجعل الأمر حلالا أو حراما؟
الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فدع عنك الوساوس ولا تبال بها، فقد تسلطت عليك الوساوس حتى أوقعتك في شر عظيم، فعليك أن تدافعها بالإعراض عنها وتجاهلها تجاهلا تاما، واعلم أنك لا تكفر بسبب شيء من هذه الوساوس أبدا، فاقطع واجزم بأنك بحمد الله على الإسلام، ولا تخرج منه بمجرد هذه الأوهام، وكلما أوهمك الشيطان أنك كفرت، فرد كيده في نحره وتعوذ بالله من شره، ولا تستسلم لهذه الأوهام، بل كن على يقين بأنك على الإسلام والحمد لله، وأنت على خير ما دمت تجاهد هذه الوساوس وتسعى في التخلص منها، وانظر الفتوى رقم: 147101.

وأما الأوراق فلا يجب على الشخص رفع كل ما يجده في الأرض منها، ولا يجب عليه تتبعها حيث وجدت ليزيلها لما في ذلك من المشقة العظيمة، وما كان عندك منها وأردت حرقه، فاحرقه على أي وجه سواء وضعته على الأرض أو لا، ومن كان يستعمل تلك الأوراق الموجود فيها أسماء الله في لف الأطعمة ونحو ذلك، فعليك أن تنبهه بلين ورفق، وتبين له حكم الشرع، فإذا فعلت ذلك، فقد برئت ذمتك، ولا شيء عليك بعد هذا، ولا تكلف نفسك ما لا تطيق، ولا تعرضها للعنت، ولا تحكم على نفسك بالكفر مهما عظمت تلك الوساوس.

وللردة موجبات لا يخرج الشخص من الإسلام إلا بيقين الإتيان بأحدها. وانظرها في الفتوى رقم: 146893.

والله أعلم.

الفتوى التالية