الخميس 10 شعبان 1439

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




مشاهدة المباريات التي يظهر فيها اللاعبون بالسراويل القصيرة

الأربعاء 11 رجب 1439 - 28-3-2018

رقم الفتوى: 373678
التصنيف: الترفيه والألعاب

 

[ قراءة: 1833 | طباعة: 25 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
على حد علمي، أن مشاهدة مباريات، أو الملاكمة، والفنون القتالية العنيفة، تكسب الفرد مهارة، وخبرة قتالية مهمة جدًّا، لكن معظم أو كل اللاعبين في المباريات، يلبسون ملابس تظهر العورة، فهل مشاهدة هذه المباريات بنية التعليم حرام؟ فلو شاهدت هذه المباريات فهل سيبارك الله لي في الخبرة القتالية التي أكتسبها نتيجة المشاهدة، رغم أني أشاهد اللاعبين، وجزء من عورتهم ظاهر؟ لقد سألت جهة أخرى، وقالوا لي: إنه لا يجوز، لكني غير مقتنع بالإجابة؛ لأني أتعلم وأستفيد وأكتسب خبرات، وأكتسب طرق تفكير مختلفة، خصوصًا أني أشاهد مباريات الرجال مثلي، وليس النساء، فما المشكلة؟ فأنا أريد أن أتأكد منكم من الإجابة، إذا تكرمتم، علمًا أني أستفيد، وأنا لا أقلل من شأن الجهة الأخرى، أو من رأيهم، رغم ثقتي فيهم، ولكني غير مقتنع، فهل مشاهدة هذه المباريات، وهم يلبسون هذه الملابس، بنية الرفاهية، وليس التعليم، حرام؟
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله، وصحبه، أما بعد: 

 فلعبة الملاكمة على صورتها الحالية غير جائزة؛ لما تشتمل عليه من المخالفات الشرعية، المبينة في الفتوى رقم: 251101.

واكتساب الخبرات القتالية، ليس مقصورًا على مشاهدة تلك الألعاب، وبالإمكان ممارسة رياضة خالية من المحاذير الشرعية.

ومشاهدة المباريات التي يظهر فيها اللاعبون بالسراويل القصيرة، التي لا تغطي ما بين السرة والركبة، لا تجوز، على قول جماهير العلماء، القائلين بأنّ عورة الرجل ما بين الركبة والسرة، وهنالك من أهل العلم من يرى أن الفخذ ليس بعورة، لكن الأولى والأحوط بكل حال: البعد عن مشاهدة تلك المباريات، واجتناب النظر إلى أفخاذ الرجال، حتى على القول بكونها ليست عورة، وراجع الفتوى رقم: 265147.

 فنصيحتنا لك أن تبحث عن طريق للتسلية، خال من تلك المحاذير، وكذا عليك أن تمارس من الألعاب الرياضية ما يساعد على قوة بدنك، شريطة أن يخلو من المحاذير الشرعية.

والله أعلم.

الفتوى التالية

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة