الأربعاء 7 رمضان 1439

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




وسوسة الشيطان للعبد باستدعائه الخواطر الخبيثة

الثلاثاء 21 شعبان 1439 - 8-5-2018

رقم الفتوى: 376048
التصنيف: الأمراض النفسية والوساوس

 

[ قراءة: 1482 | طباعة: 30 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
اسمحوا لي بسؤال بسيط وهو: ما حد الخواطر النفسية في الإسلام؟ أقصد إذا كان الشخص مؤمنا ويصلي ويصوم ويقرأ القرآن وحافظ له ويأتي بكل ما أمر به الله ورسوله صلى الله عليه وسلم، لكن يأتي عامدا بخواطر نفسية خبيثة في العقيدة، لكن لم ينطق ولم يتلفظ ولم يتحدث، ولم يعمل بمقتضى هذه الخواطر والأفكار، بل قلبه مطمئن بالإيمان الصحيح، وهذه الخواطر أو الأفكار لا تتعدى ثانية واحدة أو ثانيتين. فهل نقول عنه ما دام هو متعمدا، بأنه فاسق أو ضال أو يخرج عن الملة؟
الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فمن رحمة الله بهذه الأمة أن عفا لها عن حديث النفس فلم يؤاخذها به، ففي الصحيح أنه صلى الله عليه وسلم قال: إن الله تجاوز لأمتي عما حدثت به أنفسها ما لم تعمل أو تكلم. وهذه الخواطر ترد على القلب بغير اختيار من العبد، فعليه ألا يسترسل معها، بل يتجاهلها تجاهلا تاما عالما وموقنا أنها لا تضره، ولا تؤثر في إيمانه، وإنما يصور لك الشيطان أنك تستدعيها وتتعمد الإتيان بها، وهذا غير صحيح، فعليك أن تعرض عن هذه الأفكار كلما عرضت لك شاغلا نفسك بالفكرة فيما ينفعك من أمر دينك ودنياك.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة