الأربعاء 7 رمضان 1439

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




الذهاب لأماكن فيها صور وتماثيل محرمة... رؤية شرعية

الثلاثاء 28 شعبان 1439 - 15-5-2018

رقم الفتوى: 376585
التصنيف: التصوير والتمثيل

 

[ قراءة: 721 | طباعة: 16 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
أريد التنزه في الأماكن العامة ، ولكن تواجهني بعض المشكلات: 1- بعض الأماكن كمكتبة الإسكندرية وحديقة الحيوان توجد بها تماثيل لذوات الأرواح , ولكني أظن أن المكان لم يبن أصلا للتماثيل ، وإنما بني للكتب أو لأقفاص الحيوانات ، فما حكم الذهاب لهذه الأماكن؟ 2- ............
الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن الدخول إلى الأماكن التي فيها صور وتماثيل محرمة ليس بمحرم على الراجح من أقوال العلماء، جاء في المغني لابن قدامةفأما دخول منزل فيه صورة، فليس بمحرم، ولا يجب على من رآه في منزل الداعي الخروج، في ظاهر كلام أحمد؛ فإنه قال في رواية الفضل بن زياد: إذا رأى صورا على الستر، لم يكن رآها حين دخل؟ قال: هو أسهل من أن يكون على الجدار. قيل: فإن لم يره إلا عند وضع الخوان بين أيديهم أيخرج؟ فقال: لا تضيق علينا، ولكن إذا رأى هذا وبخهم ونهاهم. يعني لا يخرج. وهذا مذهب مالك فإنه كان يكرهها تنزها، ولا يراها محرمة.

وقال أكثر أصحاب الشافعي: إذا كانت الصور على الستور، أو ما ليس بموطوء، لم يجز له الدخول؛ لأن الملائكة لا تدخله، ولأنه لو لم يكن محرما، لما جاز ترك الدعوة الواجبة من أجله.
ولنا ما روي «أن النبي - صلى الله عليه وسلم - دخل الكعبة، فرأى فيها صورة إبراهيم وإسماعيل يستقسمان بالأزلام، فقال: قاتلهم الله، لقد علموا أنهما ما استقسما بها قط» . رواه أبو داود. وما ذكرنا من خبر عبد الله -بن مسعود- أنه دخل بيتا فيه تماثيل.

وفي شروط عمر - رضي الله عنه - على أهل الذمة: أن يوسعوا أبواب كنائسهم وبيعهم، ليدخلها المسلمون للمبيت بها، والمارة بدوابهم، وروى ابن عائذ في " فتوح الشام "، أن النصارى صنعوا لعمر - رضي الله عنه -، حين قدم الشام، طعاما، فدعوه، فقال: أين هو؟ قالوا: في الكنيسة، فأبى أن يذهب، وقال لعلي: امض بالناس، فليتغدوا. فذهب علي - رضي الله عنه - بالناس، فدخل الكنيسة، وتغدى هو والمسلمون، وجعل علي ينظر إلى الصور، وقال: ما على أمير المؤمنين لو دخل فأكل، وهذا اتفاق منهم على إباحة دخولها وفيها الصور، ولأن دخول الكنائس والبيع غير محرم، فكذلك المنازل التي فيها الصور، وكون الملائكة لا تدخله لا يوجب تحريم دخوله علينا، كما لو كان فيه كلب، ولا يحرم علينا صحبة رفقة فيها جرس، مع أن الملائكة لا تصحبهم .اهـ. وهذا ما سبق أن رجحناه في الفتوى: 208918.

وعليه: فلا يحرم الذهاب إلى الأماكن التي فيها صور وتماثيل محرمة، ولا الجلوس بها.

ونعتذر عن إجابة بقية أسئلتك، لأننا بيّنّا في خانة إدخال الأسئلة أنه لا يسمح إلا بإرسال سؤال واحد فقط في المساحة المعدة لذلك، وأن الرسالة التي تحوي أكثر من سؤال سيتم الإجابة عن السؤال الأول منها، وإهمال بقية الأسئلة.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة