السبت 7 ذو الحجة 1439

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




سماع الغناء المحرم من طاعة الشيطان

الأربعاء 6 ذو القعدة 1439 - 18-7-2018

رقم الفتوى: 379387
التصنيف: غناء وموسيقى

 

[ قراءة: 1152 | طباعة: 29 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
هل سماع الأغاني أثناء التمرين الرياضي يعتبر فيه طاعة أو استعانة بالشيطان -والعياذ بالله- أم إنه مجرد ذنب؟ وشكرا.
الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فقد سبق لنا بيان أنواع الغناء، وحكم كل نوع، وذلك في الفتوى رقم: 987. ولا بد أن السائل يعني في سؤاله الغناء المحرم المصحوب بآلات اللهو والمعازف. وليس في هذا استعانة بالشيطان، وإن كان فيه طاعة له، ومعصية لله تعالى، شأنه شأن جميع الذنوب؛ لأن ارتكاب المحرمات عموما يكون فيه طاعة للشيطان.

قال ابن رجب في شرح حديث: ضرب الله مثلا صراطا مستقيما... : ليس هناك إلا أحد أمرين: إما الاستسلام لله والانقياد لطاعته وأوامره، وهو دين الإسلام الذي أمر الله تعالى به. وإما المعصية لله والمخالفة لأوامره، وذلك يستلزم طاعة الشيطان؛ لأن الشيطان يأمر بسلوك الطرق التي عن يمين الصراط وشماله، ويصد عن سلوك الصراط المستقيم، كما قال تعالى: {ألم أعهد إليكم يا بني آدم أن لا تعبدوا الشيطان إنه لكم عدو مبين. وأن اعبدوني هذا صراط مستقيم} ... وهذا كما أن الكتب المنزلة والرسل المرسلة وأتباعهم يدعون إلى اتباع الصراط المستقيم، فالشيطان وأعوانه وأتباعه من الجن والإنس يدعون إلى بقية الطرق الخارجة عن الصراط المستقيم، كما قال تعالى: {كالذي استهوته الشياطين في الأرض حيران له أصحاب يدعونه إلى الهدى ائتنا قل إن هدى الله هو الهدى وأمرنا لنسلم لرب العالمين} والإسلام له: هو الاستسلام، والإذعان، والانقياد، والطاعة. اهـ.

وقال السعدي في تفسير قوله تعالى: يَا بَنِي آدَمَ أَنْ لا تَعْبُدُوا الشَّيْطَانَ. أي: لا تطيعوه؟ وهذا التوبيخ، يدخل فيه التوبيخ عن جميع أنواع الكفر والمعاصي، لأنها كلها طاعة للشيطان وعبادة له. اهـ.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة