الثلاثاء 27 ذو الحجة 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




الاستغفار من أعظم الأسباب لتحصيل المال والولد

الثلاثاء 1 ربيع الأول 1425 - 20-4-2004

رقم الفتوى: 47576
التصنيف: فضل الذكر والدعاء

 

[ قراءة: 9814 | طباعة: 208 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم

 في البداية جزاكم الله خيرا على ما تقدمونه من نفع للأمة الإسلامية من خلال هذا الموقع المميز...جعله الله في ميزان أعمالكم يوم القيامة إن شاء الله.

وإليكم استشارتي: لقد تزوجت منذ سنة وأربعة أشهر ولم يحدث الحمل إلى الآن وذهبت للأطباء وكل واحد يقول كلاما مختلفا إحداهم تقول ليس فيكم شيء سليمان أنت وزوجك وأخرى أعطتني علاجا وأعطت زوجي علاجا لأنها قالت بأنه لديه ضعف بسيط ومرة يقولون ليس بكما شيء ومرة يظهر شيء جديد وأحسست وكأني في دوامة وفكرت بالأمر ووجدت بأن كل شيء بيد الله عز وجل والله وحده الذي يرزق من يشاء الذرية الصالحة...وقبل يوم تصفحت بالإنترنت فوجدت بأن هنالك علاجا روحانيا للعقم وهو بالقرآن الكريم والاستغفار فأخذت العلاج ولكن هنالك أشياء أريد قراءتها بالعلاج ولم أعرفها وأريد أن أسألكم عنها وهي : ما هي الرقية الشرعية لعلاج العقم أتمنى منكم ذكر لي آيات الرقية الشرعية بالتفصيل لأني لا أعرف عنها شيئا...وسؤالي الثاني قرأت بأنه يجب قراءة مجموعة الاستغفار..وأنا لا أعلم ما هي مجموعة الاستغفار أتمنى بأن تبينوها لي ...والسؤال الثالث قرأت بأنه يجب في اليوم الثالث الغسل بماء الوضوء غسلا شرعيا بعد صلاة الفجر وقبل بزوغ الشمس...يا ترى كيف يكون الاغتسال بماء الوضوء هل معنى ذلك هو الوضوء أو الاغتسال الغسل الشرعي العادي؟ أتمنى أن توضحوا لي ما هو بالضبط.

في النهاية أتمنى أن لا أكون قد أطلت عليكم بالكتابة ...وأتمنى أن تكون رسالتي واضحة لكم.

ولكم مني خالص الشكر والامتنان

أختكم في الله: نجوى

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

نسأل الله تعالى أن يرزقك الذرية الصالحة وأن يقر عينك بها في الدنيا والآخرة.

ثم اعلمي أنه لا توجد رقية معينة لعلاج العقم، إلا أن السبيل لتحقيق هذا الأرب هو تقوى الله تعالى والمداومة على سؤاله، فإنه سبحانه رب كريم يتفضل على عباده بقبول دعواتهم، فهذا نبي الله زكريا يسأله الولد وقد تجاوزت زوجته سن الإنجاب، فيستجيب دعاءه: [رَبِّ هَبْ لِي مِنْ لَدُنْكَ ذُرِّيَّةً طَيِّبَةً إِنَّكَ سَمِيعُ الدُّعَاءِ * فَنَادَتْهُ الْمَلَائِكَةُ وَهُوَ قَائِمٌ يُصَلِّي فِي الْمِحْرَابِ أَنَّ اللَّهَ يُبَشِّرُكَ بِيَحْيَى] (آل عمران: 38- 39).

وهذا إبراهيم الخليل يشكو حاله إلى ربه فيقول: [رَبِّ هَبْ لِي مِنَ الصَّالِحِينَ] (الصافات:100).

وعليك بالاستغفار، لإخبار الحق عز وجل أنه سبب كبير لتحصيل المال والولد فقال سبحانه حكاية عن نوح عليه السلام: [فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا * يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا * وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ] (نوح: 10-12).

ومن أعظم الأسباب للشفاء من جميع الأسقام بما فيها العقم قراءة القرآن والرقية به، لأنه شفاء، كما قال ربنا: [وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ] (الاسراء: من الآية82).

وانظري الفتوى رقم: 19900، ولا بأس بقراءة القرآن في الماء ثم الاستحمام به طلبا للشفاء.

وأخيرا نوصي الأخت السائلة بأن تتيقن بأن الرزق بيد الله عز وجل وحده، القائل: [لِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ يَهَبُ لِمَنْ يَشَاءُ إِنَاثًا وَيَهَبُ لِمَنْ يَشَاءُ الذُّكُورَ * أَوْ يُزَوِّجُهُمْ ذُكْرَانًا وَإِنَاثًا وَيَجْعَلُ مَنْ يَشَاءُ عَقِيمًا إِنَّهُ عَلِيمٌ قَدِيرٌ ](الزخرف: 49-50).

فعليها أن تجتهد في الدعاء والمسألة بعد الأخذ بالأسباب التي أباحها الشرع كالتداوي والاستغفار كما ذكرنا، وأما ما ذكرته من الغسل فلا نعلم له أصلا شرعيا، وقد ذكر العلماء صفة الغسل لمن أصيب بالعين، وقد ذكرناها في الفتوى رقم: 12505، فلتراجع.

والله أعلم.


مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة