السبت 3 محرم 1439

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




تجب النفقة للزوجة من وقت تمكينها زوجها من نفسها ليتمتع بها

الخميس 30 ذو القعدة 1424 - 22-1-2004

رقم الفتوى: 2317
التصنيف: نفقة الزوجة

 

[ قراءة: 17430 | طباعة: 338 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

أصحاب الفضيلة العلماء الأجلاء تحية وبعد سؤالي محدد وأريد التكرم بالإجابة عليه بالدليل من القرآن والسنة جزاكم الله خيراً والسؤال هو متى تستحق الزوجة النفقة الزوجية هل من تاريخ عقد النكاح أم من تاريخ الدخول بالزوجة ؟ وإذا تطلب الأمر اللجوء إلى القضاء وحصل اختلاف وطلبت الزوجة النفقة من الزوج قبل الدخول بها ، ولكن اختلى بها الخلوة الصحيحة دون الدخول بها ، ففي مثل هذه الحالة هل تستحق الزوجة النفقة أم لا ، فهناك من يقول من العلماء أن الزوجة تستحق النفقة من تاريخ عقد النكاح والآخر يقول من تاريخ الدخول بالزوجة والكل له دليل من القرآن والسنة فأريد أن أعرف على من نستند جزاكم الله خيرا، علماً بأن الزوجة لم تمنع نفسها عن الزوج بدليل حصول الخلوة الصحيحة دون الدخول بها ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلم أما بعد: نفقة الزوجة على زوجها واجبة بالكتاب والسنة وإجماع المسلمين وهي في مقابل الاستمتاع بها، فإذا أمكنت الزوجة زوجها من الاستمتاع بها استمتاعا كاملا وجب عليه أن يبذل لها النفقة الكافية بالنسبة لها. وبهذا تعلم ما يلي: 1- أن النفقة لا تجب على الزوج بمجرد العقد وإنما تجب من وقت تمكين الزوجة زوجها من نفسها ليتمتع بها. 2- أن التمكين لا بد أن يكون بالاستمتاع الكامل فلو مكنته من بعض الاستمتاع دون بعض من غير عذر معتبر شرعا فلا تجب لها النفقة عليه. 3- أن حصول الخلوة لا يعني بالضرورة عدم منعها نفسها من الزوج لأنها قد تمكنه من الخلوة بها من غير أن تمكنه من الدخول بها، وفي هذه الحالة لا تجب لها النفقة لأنها لم تمكنه من الاستمتاع الكامل. 4- لو مكنت الزوجة زوجها من نفسها تمكينا كاملا وامتنع هو عن الاستمتاع بها وجب عليه أن يبذل لها نفقتها لأنها بذلت ما عليها فوجب عليه أن يبذل ما عليه.                    والله تعالى أعلم

الفتوى التالية الفتوى السابقة