السبت 27 ذو القعدة 1438

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




حكم رفض الفتاة لشخص لا تقبل شكله ولكونه يسكن في الريف

الأربعاء 2 صفر 1430 - 28-1-2009

رقم الفتوى: 117479
التصنيف: اختيار الزوجين

 

[ قراءة: 2733 | طباعة: 231 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

هل يمكن للفتاة أن ترفض شخصا لا تتقبل شكله، وسيسكنها في الريف، وهي ساكنة في المدينة مع العلم أنه مؤدب وطيب لكن هي غير متقبلاه، وخايفة من العيشة في الريف؛ لأنها غير متعودة عليها، هي عملت استخارة ورفضت، لكن الناس متحاملون عليها، يقولون: المهم الأخلاق، وإن الرفض بسبب الشكل والمكان حرام. لو سمحتم أفيدوني؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالأصل في معيار اختيار الزوج هو الدين والخلق، لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم:  إِذَا أَتَاكُمْ مَنْ تَرْضَوْنَ خُلُقَهُ وَدِينَهُ فَزَوِّجُوهُ، إِلَّا تَفْعَلُوا تَكُنْ فِتْنَةٌ فِي الْأَرْضِ وَفَسَادٌ عَرِيضٌ. رواه ابن ماجه والترمذي، وحسنه الألباني.

وذلك لأن في صلاح الدين والخلق سعادة الآخرة والدنيا.

ولكن ذلك لا يعني أنه لا يجوز اشتراط أمر غير الدين والخلق في الزوج، فمن حق الفتاة أن تشترط مع الدين والخلق أموراً أخرى مباحة، ولا حرج عليها في ذلك، لكن لا ينبغي التنازل عن الدين والخلق من أجل هذه الأمور.

وعلى ذلك فرفضك لهذا الشاب لعدم قبولك له وعدم الرغبة في العيش في القرى، لا حرج فيه ولا حرمة.

نسأل الله أن يرزقك بزوج صالح تقر به عينك.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة