الجمعة 5 صفر 1436

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




"شاوروهن وخالفوهن" حديث لا يصح

السبت 26 شعبان 1423 - 2-11-2002

رقم الفتوى: 28244
التصنيف: أحاديث ضعيفة وموضوعة

 

[ قراءة: 9513 | طباعة: 139 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم،،،،
سؤالي عن موضوع شورى النساء وعن سند الحديث شاورهن وخالفوهن وعن الشبهات حول هذا الحديث وما الرد عليها؟
شكرا
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فلا بأس بأخذ رأي المرأة إذا كان سديداً موافقاً للحق، وذلك لأخذ النبي صلى الله عليه وسلم رأي أم سلمة رضي الله عنها في الحديبية، وقد صار هذا دليلاً لجواز استشارة المرأة الفاضلة، وذلك لفضل أم سلمة ووفور عقلها، وقد أخذ نبي الله شعيب برأي ابنته حين قالت: يا أبت استأجره إن خير من استأجرت القوي الأمين.
وفي الصحيحين من حديث أم عطية رضي الله عنها عندما غسلت زينب بنت النبي صلى الله عليه وسلم قال لها النبي صلى الله عليه وسلم : اغسلنها خمساً أو سبعاً أو أكثر من ذلك إن رأيتن ذلك .
فرد الرأي إليهن في ذلك.
وأما حديث : شاوروهن وخالفوهن . فحديث لا يصح، ضعفه السخاوي في المقاصد الحسنة، والشوكاني في الفوائد، وحكم عليه بعض العلماء بالوضع.
والله أعلم.


مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة