الإثنين 2 ذو القعدة 1439

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




شراء البرامج المنسوخة بغير إذن الشركة المنتجة

الجمعة 10 ربيع الآخر 1421 - 14-7-2000

رقم الفتوى: 3932
التصنيف: الملكية الفكرية والحقوق المعنوية

 

[ قراءة: 8077 | طباعة: 331 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

. هل يجوز شراء البرامج التي نسخت عن النسخ الأصلية من البرامج المتعلقة بالكمبيوتر والانترنت ؟ وخاصة لمن لايستطيع دفع قيمة النسخ الأصلية ؟وكذلك يوجد بعض البرامج لانعرف أين يوجد منها نسخة أصلية ؟ وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلم أما بعد:

فما منع نسخه منع شراؤه ، لأن في شرائه تعاوناً مع الناسخ على أمر محرم.
ومن أهل العلم من أجاز شراء ما قد نسخ من ذلك نسخاً كثيراً وتداوله الناس فيما بينهم وغلب على الظن أن الشركة التي أنتجته قد باعت منه ما يغطي تكاليف المشروع ويوفر ربحاً معقولاً.
وينبغي أن يكون ذلك الشراء في حدود ما تمس الحاجة إليه من الأمور العلمية المفيدة.
والأورع للمسلم والأحوط له في دينه أن يترك ذلك كله لما فيه من الشبهة، امتثالاً لأمر النبي صلى الله عليه وسلم: "دع ما يريبك إلى ما لا يريبك" رواه الإمام أحمد والنسائي والترمذي، من حديث الحسين بن علي رضي الله عنهما.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة

فتاوى ذات صلة

عدد الزوار
الفتوى

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة