الإثنين 3 شوال 1439

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




واجب من حلف على ترك العادة السرية في الحمام ففعلها في غيره

الإثنين 26 رمضان 1439 - 11-6-2018

رقم الفتوى: 377818
التصنيف: أحكام اليمين

 

[ قراءة: 2388 | طباعة: 9 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
ما حكم من حلف على ترك العادة السرية في الحمام، ثم فعلها في مكان آخر. فهل يعتبر حانثا؟
الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:                           

 فاليمين مبناها على نية الحالف، قال ابن قدامة في المغني: وجملة ذلك أن مبنى اليمين على نية الحالف, فإذا نوى بيمينه ما يحتمله, انصرفت يمينه إليه, سواء كان ما نواه موافقًا لظاهر اللفظ، أو مخالفًا له. انتهى.

وعليه؛ فإذا كان هذا الشخص يقصد بحلفه ترك العادة السرية في الحمام فقط, فإنه لا يحنث إذا فعلها خارجه, أما إذا كانت نيته الحلف على ترك العادة السرية في أي مكان, فإنه يحنث بفعلها داخل الحمام, وخارجه, وتلزمه والحالة هذه كفارة يمين. والكفارة سبق بيانها في الفتوى رقم: 107238.

مع التنبيه على حرمة العادة السرية مطلقا؛ لما فيها من أضرار ومخاطر كبيرة, وقد ذكرنا طرفا من ذلك في الفتوى رقم: 7170.

والله أعلم.

الفتوى التالية

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة