في جولة جديدة من الاحتجاجات.. الأمن يعتقل أساتذة بجامعة الخرطوم

2019-01-07 10:34:31| الشبكة الإسلامية

تصدت قوات الأمن السودانية لمظاهرات غاضبة في الخرطوم ومدن سودانية أخرى أمس الأحد، وفرقتها باستخدام قنابل الغاز المدمع والعصي، كما اعتقلت عشرين أستاذا جامعيا عقب وقفة احتجاجية نظمها عشرات من أعضاء هيئة التدريس بجامعة الخرطوم.

وخرجت المظاهرات في الخرطوم من شارع السيد عبد الرحمن ومنطقة بري وحي الديم وحي السجانة، وتفرقت إلى أماكن عديدة. وطالب المتظاهرون برحيل الحكومية وتنحي الرئيس عمر البشير.

واستخدمت قوات الأمن قنابل الغاز المدمع ولاحقت المحتجين واعتقلت عددا منهم. وقال شهود عيان إن الشرطة داهمت المتظاهرين فور خروجهم وفرقتهم، لكن جولات الكر والفر استمرت لوقت طويل حول عدد من المواقع والأسواق والأحياء ومحطات المواصلات العامة.

من جانب آخر، قال وزير الإعلام السوداني بشارة جمعة في تصريحات عقب لقاء الرئيس عمر البشير بأعضاء اللجنة التنسيقية العليا للحوار الوطني، إن اللجنة تطرقت خلال الاجتماع إلى "المؤامرات التي تحاك ضد الوطن"، وأكد بشارة أنه لا بديل لواقع البلاد غير الحوار الوطني.

وكان الناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي قد دعوا بكثافة إلى مظاهرات الأحد التي أطلق عليها موكب 6 يناير/كانون الثاني الجاري.

وهذا الموكب هو الثالث من نوعه الذي يدعو إليه تجمع المهنيين السودانيين (تجمع مستقل يضم أطباء ومعلمين ومهندسين) للزحف نحو القصر الرئاسي وتسليم مذكرة تطالب البشير بالتنحي، لكن المحتجين لم يتمكنوا من ذلك بسبب مواجهة قوات الأمن لهم.


وقفة الأساتذة
في تلك الأثناء، نظمت مجموعة من نحو مئة أستاذ بجامعة الخرطوم -إحدى أكبر وأعرق الجامعات السودانية- وقفة تضامنية مع المتظاهرين، من داخل دار أساتذة جامعة الخرطوم المطلة على مبنى الجامعة. واعتقلت السلطات عقب الوقفة عشرين أستاذا.

وفي مدينة "ود مدني" عاصمة ولاية الجزيرة وسط السودان، فرقت قوات الأمن متظاهرين تجمعوا قرب المستشفى الرئيسي للمدينة وهتفوا برحيل النظام.

كما واجهت قوات الأمن متظاهرين في مدينة عطبرة شمالي البلاد. ونقلت وكالة الأناضول للأنباء عن شهود عيان قولهم إن مئات المحتجين تجمهروا في السوق الكبير بالمدينة وفرقتهم قوات الشرطة بالغاز المدمع.

من ناحية أخرى، أعلنت وزارة التربية والتعليم في ولاية الخرطوم استئناف الدراسة بالمدارس جزئيا لكل المراحل يوم الثلاثاء المقبل، كما أعلنت حكومة ولاية نهر النيل شمال الخرطوم استئناف الدراسة في مرحلتي الأساسي والثانوي أمس الأحد، وذلك بعد تعطل الدراسة في المدارس والجامعات مع اندلاع المظاهرات.

ويشهد السودان منذ 19 ديسمبر/كانون الأول الماضي احتجاجات في الخرطوم وعدد من ولايات البلاد، ندد المشاركون فيها بالغلاء وتردي الأوضاع الاقتصادية، وطالبوا برحيل الحكومة وتنحي الرئيس عمر البشير.

وقتل خلال الاحتجاجات نحو 19 شخصا، وفقا لإحصاء السلطات، بينما قالت منظمة العفو الدولية إن عدد القتلى 37 شخصا.

1431 هـ©Islamweb.netجميع حقوق النشر محفوظة