الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل ينام المجد .. !

  • اسم الكاتب: لمياء عمر بسيم - شاعرة سورية
  • تاريخ النشر:19/03/2002
  • التصنيف:فنون الأدب
  •  
1473 0 459

هل ينام المجد ! أم يغفـو السنا            في عروش النور مُضنىً مُوهَنا !
هل تغيب الشمس عن كل الـربى            والشذى ملءُ الروابي والجنَا !
أم يُنــالُ النجـمُ في عـليائه            ثم يهوي .. قد أضاع الموطنا !
قد هَـوْينا .. أم ركعنا كالـدُمى            أم غَويْنا فأضعنـا درْبـَنا !
أم هي الأيـام تعطي مـجدها            من يحيـل المجد سيفاً والمنى؟
فبروج المجـد أسـوارٌ لــها            في يمـين السيف بابٌ ، القنا
دونها حـزمٌ وعـزم صـامد            ونفـوسٌ تبتغيها مَسـكنا
ليس يغشـاها سوى من صـانها            في شغاف القلب رمزاً كالسنا
قلعة المجـد عـروش مـن دمٍ            قد أضعناها .. فما عادت لنا !
ما لنا ..! قد أُغمِـدت أسيافنا            وأَنخْنـا في الـزوايا خيـلنا
نرشف الـذل كؤوساً من دمٍ            ونرى في الجـبن عيشـا ليِّنا
ما لنـا قد شـُوِّهت أحلامنا            وأمـانينا .. وتـاريخٌ لنـا
ما لنا  قـد أُخمـدت أنفاسنا            وحفرنا في جحيـمٍ لحـدَنا
ما لنا  قـد سـُكِّرت أبصارُنا            نحسبُ الشوكَ ربيعاً حـولنا
أ غُثاءٌ  نحـن  حقـاً أم بـنا            ما دَها الأقوامَ .. بادت قبلنا ؟!
أين مِنَّـا مـوطنٌ للنجم قـد           كان للتاريخ فخراً والدُّنا ؟!
من دمِ الأبطـال يحيـا نـبضُه           ويعيـد المجدَ روضاً والجَنا ؟!
أين عشـّـاقُ المعـالي والنَّدى           تغزِل التاريخَ في كفّ السّنا ؟!
تبعث الآمـالُ فينـا صحـوةً           قـد تداوي في الليالي ليلَنا
توقظ  الأيـامَ  فيـنا نخـوةً           من رُقادٍ ذَلَّ يومًا .. فـانحنى
تزرعُ   الإيمــانَ فينـا عِزةً           والهدى بأساً ، وعـزماً وِردَنا
ترتقي فينا عروشـاً لم تكـن           تخطُرُ الأمجــاد فيها قَبلَنا
كم بناها ورعـاهـا فـارسٌ           فهدمنا في غـدٍ ما قد بنى 
أين ماضينا ، وحـادينا ومن           قد أضاؤوا من شموعٍ شمعَنـا ؟!
هل أضعناهم وما كنـا لهم           أم أضعنا في سرابٍ دربنـا ؟
أم هي الأيام قد مادت بنـا           حين كنا .. لا علينا أو لنا ؟!
أنفسًا تحيا بمـا شاء الهـوى           وقلوبـًا بين  شكٍّ  والخـنا
وعيوناً  شاخصاتٍ في الدُجى           في جحور الـذل تصطاد المنى
وهَويْنا ..  وركعنا كالـدُمى            وغَـويْنا .. وغرِقنا وحـدنا
نـام في التاريخ مـاضينا ولم           يعـرفِ التاريخُ نجـمًا بيننا
والرؤى غامَتْ وأغفى في الدُجى            موطنٌ للنور ... مضنىً مُوهَنا !

الخميس 12 شوال 1422
28 كانون الأول 2001

مواد ذات الصله



تصويت

أعظم الخذلان أن يموت الإنسان ولا تموت سيئاته، وأعظم المنح أن يموت ولا تموت حسناته، في رأيك ماهي أفضل الحسنات الجارية فيما يلي؟

  • - بناء مسجد
  • - بناء مدرسة
  • - بناء مستشفى
  • - حسب حاجة المكان والزمان
  • - لا أدري

الأكثر مشاهدة اليوم

فنون الأدب

إلى وفــاء.. مـع التحيـة ..

هذا تَصوُّر تصوره الشاعر لما كان يدور في منزل الشهيدة البطلة ( وفاء إدريس ) يوم الثامن والعشرين من يناير 2002م قبيل...المزيد