الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

رسالة هرتسل إلى قيصر ألمانيا 25/5/1898م

  • تاريخ النشر:01/08/2005
  • التصنيف:وثائق
  •  
3905 1 1494

من الواضح جدا لكل متابع لتطورات القضية  الفلسطينية مدى خطورة الدور الذي لعبه هرتسل والمساهمة الفعالة في احتلال فلسطين وطرد أهلها منها وبناء دولة لليهود على أنقاض الدولة الفلسطينية ، وأنه لم يأل جهدا في سبيل تحقيق هذا الهدف ومن ذلك محاولاته المتكررة لإقناع زعماء العالم آنذاك بمساندة مشروعه ذاك، ومن الأدلة على ذلك هذه الرسالة التي بعث بها هرتسل إلى قيصر ألمانيا وقال له فيها:

دعني أوضح نقطة واحدة من بين الكثير من الأسباب التي تدعم فكرة الصهيونية ؛ وهي أن العنصر الحضاري الذي يمكنه أن يحتل فلسطين هو اليهود .

إن البلاد أفقر من أن تجذب غيرهم ، أما بالنسبة لنا فإنها غنية بالذكريات وبالآمال ، وفلسطين يجب أن تحتل ؛ لأنها الطريق إلى أوفير وإلى كياشو ، وإذا حصل ما هو مستحيل ، إن بدت البلاد جيدة في أعين غير اليهود ، فإن الغيرة ستدب بين الأمم ، وإني أرى أن أوروبا مستعدة أن تشجع اليهود على الاحتلال أكثر من غيرهم ، وربما كان هذا التشجيع ليس لأن لهم الحق التاريخي الذي يضمنه لهم أقدس كتب البشرية ، وإنما بسبب الشعور السائد في كل مكان ، شعور العمل على إخراج اليهود.

ستذهب يا صاحب الجلالة إلى فلسطين ، وسيكون لموكبكم عظمة رمزية ، وستذهل هذه الرحلة أهل الشرق وتقلق بال أهل الغرب ، غير أننا إذا نظرنا مليـًا في الأمر سنجد أن هذه الرحلة الإمبراطورية الجديدة إلى صهيون ستترك أثرًا لا يمحى في التاريخ إذا كانت لها علاقات مع الحركة الصهيونية الجديدة .

منذ وقتٍ وأنا أشعر بأن المساعدة ستأتينا من جلالتكم .

يستطيع جلالتكم أن يأمرني متى أراد ، وليكن ذلك قريبـًا .

إن من مصالح القضية أن أعرف بقبولك قبل ذهابك إلى فلسطين وقبل انعقاد المؤتمر الثاني في بال ، على أن الإنسان أمام مشاريع كهذه يجب أن يكون صاحب صبر وطول أناة .

مواد ذات الصله



تصويت

قال بعض السلف :متى رأيت تكديرا في الحال فابحث عن نعمة ما شُكِرت أو زلة فُعِلت قال تعالى(ذلك بأن الله لم يك مغيِّرا نعمة أنعمها على قوم حتى يغيروا ما بأنفسهم). في رأيك ما هو أهم سبب لزوال النعم؟

  • عدم شكرها
  • عصيان المنعم بنعمته
  • منع النعمة عن مستحقها
  • الإسراف والتبذير
  • جميع ما سبق