الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما ذا قدمنا لإخواننا العجم..!

1100 0 406

لا يدرك المرء فظاعة جهله إلا حين يعلق في موقف تنقذه  منه معلومة صغيرة، هي بالنسبة لمن عنده أضأل من أن يجهلها أحد .
ولا يعرف فائدة علمه إلا حين يرى متخبطاً في جهل تتقاذفه أمواج المواقف المحرجة، في وقت يعتبر المتعلم أن ما يعيق الجاهل لا يحتاج كبير عناء لمعرفته

أدركت هذه الحقيقة زوال يوم الجمعة، حين كنت في مسجد بروسبكت ميرا في موسكو لأداء صلاة الجمعة، حيث وصل أحد المصلين متأخراً وقد فاتته ركعة، فسلم مع الإمام معتبراً صلاته انتهت، ثم أدى نافلة من ركعتين تبدو سائدة عند أغلب المصلين هنا، وقد أدركت فظاعة جهلي للغة حين بقيت حائراً أنظر ببلاهة إليه، وكل ما أتمناه هو أعرف كيف أقول له بعد سلامه مباشرة أن عليه أن يصلي ركعة يتبعها بسجدتين بعد السلام، ويكون بذلك قد أدى صلاة الجمعة، ويسقط عنه الظهر، ولكن حبسني جهلي، وغادر هو مصلاه معتقداً أنه أدى فرضاً جاء من بعيد لأجله.

وما إن شرعت في لملمة سجادتي حتى وقف علي مسلم آخر فهمت من كلامه أنه يستأذن في ترك سجادتي ليصلي عليها، ثم سألني إن كانت صلاة الجمعة قد انتهت فقلت له نعم، قال لي وماذا علي أن أصلي، لم أفهم كلامه فقلت له أنا لا  أفهم الروسية، قال هل تفهم الأزبكية، فقلت لا، أنا أتكلم العربية والفرنسية وقليل من الانجليزية، قال لي وما أفعل انا أوزبكي لا أفهم إلا الروسية أو الأوزبكية، وحينها تقدم مصل سمع حوارنا وقال له إن صلاة الجمعة فاتته ثم أتبعها بكلام لم أفهمه إلا أن الشاب أخذ السجادة مني وصلى عليها ركعتين فعرفت أن من أفتاه قال له إن عليه صلاة ركعتي الجمعة قضاء.(جمهور الفقهاء يرون أن من فاتته الجمعة قضاها ظهراً)

وهنا آلمني وضع المسلمين من غير العرب، فلو كان الرجل عربيا لأدرك أغلب أمور دينه في صباه وما فاته منها يمكنه استدراكه إن رغب في أي وقت لقرب المأخذ الشرعي منه وسهولة فهمه لمصادر الشريعة ومقاصد أحكامها.

وكم هي نعمة كبيرة لا يدركها كثير من العرب ،أن قد من الله عليهم بمجيئ الإسلام بلغتهم، وهي نعمة لا يعرف العربي قيمتها إلا حين يقف على عجم يتهجون آيات القرءان المرسومة بحروف لغاتهم فلا يفقهون مما فيها شيئاً ،غير أن قلوبهم مطمئنة أن ما يقرأون كتاب منزل من عند الله عز وجل، ويتقربون إليه بتلاوته، ولا يتمنون أكثر من أن يكونوا قادرين على استيعاب معانيه.

إن من أوجب الواجبات علينا نحن العرب أن نصل لمثل هؤلاء ونعلمهم أمر دينهم وهي مهمة تقع في المقام الأول على كاهل الحكومات الإسلامية ، ثم على المنظمات الدعوية ،  ومن بعدهم على المقيمين هناك من أبناء العرب ، وقد لاحظت فيهم أي الروس المسلمين أنهم يجلون العرب ويصدرون عن أقوالهم بغير نقاش ، وكم أحزنني أن ترى هناك ممن ينتسب لهذه الأمة العربية وقد سلك طريقاً غير سوية ، أضاف إلى معصيته لله أن شوه صورة الإسلام عند هؤلاء ممن يحملون صوراً مشرقة عن المسلمين قد توصلهم إلى الاعتقاد بعصمتهم أو قل بسيطرتهم على أنفسهم واستعمالها فيما يرضي ربها .

إنني أدعو للالتفات إلى هذه المجتمعات المنسية والمتعطشة إلى ذكر الله بعد أن ذاقت الشقاء والضنك في إدبارها عن خالقها، إن من الصور المضيئة هناك شباباً يدرس هناك ويلتزم في سمته بالإسلام فيدل عليه قبل أن ينطق فليت ذك النموذج يحتذى!
___________
بقلم : أحمد ولد اسلم بـ"تصرف"

مواد ذات الصله



تصويت

أعظم الخذلان أن يموت الإنسان ولا تموت سيئاته، وأعظم المنح أن يموت ولا تموت حسناته، في رأيك ماهي أفضل الحسنات الجارية فيما يلي؟

  • - بناء مسجد
  • - بناء مدرسة
  • - بناء مستشفى
  • - حسب حاجة المكان والزمان
  • - لا أدري