الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

خيلاء القمر

20076 0 3777

أعد إلى ظلمات الليل حلكتها
ولا تعد تتباهى فيه يا قمرُ
فما احتملت سواد الليل من زمن ٍ
لكي أراك تنوب الشمس تفتخرُ
بل امتلأت غروراً عندما جرفت
بك الظنون بأن الشمس تندحرُ
فمن شعاعك لولا الشمس يا ظُلم
ومن زهَوك لولا النور والبصرُ
فلا غيابك يبكيه الصباح أساً
ولا ظهورك فيه الليل ينحسرُ
فغب لعلك لم تنظر إلى شهب ٍ
قد أنبأت بصباح ملؤه الظفرُ
أما رأيت ليوث الغاب عازمةً
على النهوض ولم يغدو بها خورُ
ِلمَ القعود وما في الغاب من شمم
إلا وسام رباه الجور والبورُ
تلك الدماء أريقت كي تخط لنا
صباحنا بوضوح دونما غبرُ
فرب عاصفة أحيت بنا قيماً
وربما تتجلى بعدها الصورُ

مواد ذات الصله



تصويت

قال بعض السلف :متى رأيت تكديرا في الحال فابحث عن نعمة ما شُكِرت أو زلة فُعِلت قال تعالى(ذلك بأن الله لم يك مغيِّرا نعمة أنعمها على قوم حتى يغيروا ما بأنفسهم). في رأيك ما هو أهم سبب لزوال النعم؟

  • عدم شكرها
  • عصيان المنعم بنعمته
  • منع النعمة عن مستحقها
  • الإسراف والتبذير
  • جميع ما سبق

الأكثر مشاهدة اليوم

مشاركات الزوار

خيلاء القمر

أعد إلى ظلمات الليل حلكتها ولا تعد تتباهى فيه يا قمرُ فما احتملت سواد الليل من زمن ٍ لكي أراك تنوب الشمس تفتخرُ بل امتلأت غروراً عندما جرفت بك الظنون بأن الشمس تندحرُ فمن شعاعك لولا الشمس يا ظُلم ومن...المزيد