الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

عن غلاف المدينة المقدسة..!

3692 0 803

كما هي الحال مع الجدار العنصري في الضفة، ينطوي ما يسمى "غلاف" العزل الذي تقيمه دولة الاحتلال حول المدينة المقدسة، على جملة من الأبعاد والأهداف، التي تتضافر جميعها في نهاية المطاف، لتسفر عن تهويد المدينة المقدسة بالكامل، وضمها وتكريس السيادة الإسرائيلية عليها، وعزلها تماماً عن محيطها العربي من الجهات الثلاثة الشمالية والشرقية والجنوبية.

وفي هذا السياق يؤكد خليل تفكجي مثلاً على "أن مشروع الغلاف ينطوي على أهداف سياسية تحت ذرائع أمنية"، وجاء في تقرير لمركز أبحاث الأراضي "أن إسرائيل تسعى لاستكمال مخططها الاستيطاني الهادف للسيطرة الكاملة على مدينة القدس، وأنها تعمل على تحقيق ذلك من خلال توسيع ما يسمى بحدود القدس شرقاً وشمالاً وذلك بضم مستوطنة "معاليه أدوميم" التي يقطنها حوالي 40 ألف نسمة، كمستوطنة رئيسية من الشرق، إضافة إلى المستوطنات العسكرية الصغيرة مثل "عنتوت"، وميشور"، و"أدوميم"، و"كدار"، و"جفعات بنيامين"، من جهة الشرق و"كوخان يعقوب"، و"جبعات زئيف"، و"جبعات حدشا"، و"جفعات هارادار" من الشمال".

أما عن طبيعة الغلاف ومساره والآثار المترتبة عليه، فهو يتنوع ويختلف من منطقة إلى أخرى حسب الطبيعة الجغرافية وحسب الأهمية الاستراتيجية والحيوية للمنطقة التي يمر فيها، ويتراوح عرضه ما بين 80 إلى 100 متر، ويتكون من العناصر التالية:

- أسلاك شائكة لولبية، هي أول عائق في الجدار من الجهة الشرقية.

- خندق بعرض 4 أمتار وعمق خمسة أمتار، يأتي مباشرة بعد الأسلاك الشائكة.

- شارع مسفلت بعرض 12 متراً، وهو شارع للاستخدام العسكري لمرور دوريات المراقبة والاستطلاع.

- شارع مغطى بالتراب والرمل الناعم بعرض 4 أمتار لكشف آثار المتسللين، على أن يمشط هذا المقطع مرتين يومياً صباحاً ومساءً.

- الجدار الأسمنتي، وهو عبارة عن جدار إسمنتي بارتفاع متر يعلوه سياج معدني إلكتروني وأضواء كاشفة وغيرها من عناصر البنية التحتية الأمنية. وفي بعض القطاعات يرتفع الحائط الإسمنتي إلى ثمانية أمتار ليحجب الرؤية على الجانب الآخر.

- بعد الجدار يوجد شارع رملي وترابي، ثم شارع مسفلت وبعدهما خندق مماثل للخندق الأول، ثم أسلاك شائكة ولولبية. ويتضمن مشروع "غلاف القدس" من ضمن ما يتضمنه إقامة مجموعة من الأحزمة الأمنية والديمغرافية ضمن مخطط عزل القدس عن الضفة الغربية، حتى يتسنى للاحتلال السيطرة تماماً على الحركة من المدينة وإليها، ومن ثم التحكم في نموها وتطورها بما يخدم مستقبل اليهود في المدينة، ويهدف المخطط من ضمن ما يهدف إليه محاولة ضم المستوطنات المحيطة بالمدينة إلى جسم المدينة الرئيس.
وحسب التصورات الإسرائيلية، فإن تنفيذ هذا المخطط يتم من خلال مجموعة من الإجراءات:

1- توفير لواء عسكري خاص يكون مسؤولاً عن إغلاق منطقة القدس.

2- ربط المستوطنات المقامة خارج حدود بلدية القدس بالأحياء الاستيطانية داخل حدود المدينة.

3- ربط الحزام الاستيطاني اليهودي خارج حدود البلدية بالعمق اليهودي في القدس الغربية من خلال مجموعة من الطرق والأنفاق.

4- إقامة أحياء استيطانية صغيرة داخل الأحياء الفلسطينية في مدينة القدس وإسكانها بالمستوطنين اليهود.

5- فصل التجمعات والأحياء السكانية الفلسطينية في القدس الشرقية عن مركز المدينة والبلدة القديمة بواسطة حواجز عسكرية.

6- إغلاق المؤسسات الرسمية الفلسطينية الموجودة في القدس الشرقية".

والواضح أن من أبرز وأخطر الأهداف التي تقف أيضاً وراء مخطط "غلاف القدس" و"القدس الكبرى" هو إغراق المدينة المقدسة بالمستعمرين اليهود بغية إحكام السيطرة الديمغرافية عليها أيضاً.

في هذا البعد تحديداً قالت دراسة فلسطينية: "إن المشروع الإسرائيلي يهدف مع حلول العام 2015 إلى خلق تجمع يهودي داخل القدس الكبرى يصل عدد سكانه إلى مليون نسمة يعيشون في القدس والمنطقة المحيطة المكونة من 31 مستوطنة "11 منها داخل حدود البلدية الحالية و20 خارجها ويتكون من 440 كيلومتراً مربعاً. فالمدينة المقدسة في مواجهة غلاف مرعب ينطوي على أبعاد وأهداف وتداعيات أشد خطورة من جدار الضفة، فهو يرسم وجود وهوية وانتماء وحاضر ومستقبل المدينة المقدسة، ويسرع في عزلها ومحاصرتها وتهويدها جغرافياً وسكانياً واقتصادياً واستيطانياً وأمنياً، ستقود في نهاية الأمر عبر تطبيقات مشروع القدس الكبرى والأحزمة الاستيطانية المتعددة إلى هضم وضم وحسم أمر القدس ..نهائيا.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
العرب اليوم الأردنية
 

مواد ذات الصله



تصويت

قال بعض السلف :متى رأيت تكديرا في الحال فابحث عن نعمة ما شُكِرت أو زلة فُعِلت قال تعالى(ذلك بأن الله لم يك مغيِّرا نعمة أنعمها على قوم حتى يغيروا ما بأنفسهم). في رأيك ما هو أهم سبب لزوال النعم؟

  • عدم شكرها
  • عصيان المنعم بنعمته
  • منع النعمة عن مستحقها
  • الإسراف والتبذير
  • جميع ما سبق